شريط الأخبار

مصر تترقب نتيجة انتخابات الرئاسة وتخشى استمرار الصراعات

03:14 - 24 حزيران / يونيو 2012

القاهرة (رويترز) - فلسطين اليوم

يترقب المصريون في تمام الساعة الثالثة مساءً سماع اسم الرئيس الجديد سواء كان عسكريا سابقا أو عضوا في جماعة الاخوان المسلمين التي ظل الرئيس السابق حسني مبارك يحاربها طوال فترة رئاسته التي امتدت لثلاثة عقود.

ومن المقرر ان تعلن لجنة الانتخابات النتيجة الرسمية لجولة الاعادة التي جرت السبت والاحد الماضيين في مؤتمر صحفي الساعة الثالثة مساء (1300 بتوقيت جرينتش) في حدث يوصف بالتاريخي ولكنه لن ينهي الصراع على السلطة بين الجيش والتيار الإسلامي وغيرهما من أجل مستقبل مصر.

وأعلن الإخواني محمد مرسي فوزه بسباق الرئاسة في أكبر دولة في الشرق الاوسط حتى وإن لم يتخل العسكريون بعد عن السلطة التي انتقلت إليهم منذ الاطاحة بمبارك قبل 500 يوم .

وقد يتسم رد فعل الاخوان ونشطاء ليبراليون حشدوا المواطنين في الشوارع ضد مبارك العام الماضي بالغضب إذا أعلنت لجنة الانتخابات فوز أحمد شفيق القائد السابق لسلاح الطيران وحليف مبارك فائزا بالرئاسة. وجاء جميع رؤساء مصر على مدار الاعوام الستين الماضية من صفوف الجيش مثل مبارك.

وقد يمثل فوز شفيق للعديد من المصريين والملايين عبر المنطقة ضربة معنوية لثورات الربيع العربي رغم تأكيده لرغبته في تشكيل حكومة ائتلافية.

وكتبت صحيفة المصري اليوم في العنوان الرئيسي في صدر صفحاتها "مصر تترقب الرئيس .. وتتحسب للأسوأ" في إشارة إلي مخاوف من نشوب اعمال عنف.

ونشرت صحيفة الوطن "الاخوان يعدون المسرح لمرسي.. تأهب امني مكثف تحسبا لفوز شفيق."

وسيأتي الرئيس الجديد بصلاحيات محدودة عن تلك التي توقعها المرشحون الذين خرجوا من السباق في الجولة الاولى التي جرت في مايو ايار. وكان الجيش قد وعد بتسليم السلطة لحاكم مدني بحلول الاول من يوليو تموز.

وقال علي محمود سائق سيارة اجرة (44 عاما) "الجميع في مصر قلقون الجيش يعلم النتيجة بالضرورة وينبعي ان يكون اتخذ اجراءات احتياطية" معربا عن القلق الذي ينتاب كثير من المصريين من ان موجة الاضطربات التي استمرت شهورا لم تنته بعد.

وتابع "اذا فاز شفيق ستقع مشاكل كثيرة ولكن ستقل الاحتجاجات إذا انتصر مرسي."

وجرد المجلس العسكري الحاكم الذي نحى مبارك عن السلطة لتهدئة الاحتجاجات منصب الرئيس من العديد من صلاحياته وحل البرلمان الذي انتخب في يناير كانون الثاني وحظى فيه الاخوان المسلمين بالنصيب الأكبر.

ومع ذلك تعتبر الرئاسة مغنما حتى اذا كان هناك احتمال ان تكون الانتخابات مجرد بداية لفصل جديد في التحول إلى الديمقراطية الذي اتسم باضطرابات دموية في اغلب الاحيان.

ومن شأن صعود رئيس اسلامي لمصر ان يترك اثرا كبيرا في منطقة الشرق الاوسط وقد كان امرا لا يمكن تصوره قبل 18 شهرا. ولا يمكن تأكيد فوز المرشح الاسلامي. لكن الجيش وجماعة الاخوان وأطراف أخرى اعطت مؤشرات على هذا الاحتمال.

واعلن محمد مرسي (60 عاما) والذي تلقى تعليما في الولايات المتحدة وتعرض للاعتقال في ظل حكم مبارك فوزه بعد ساعات من إغلاق مراكز الاقتراع الأحد الماضي - في خطوة استنكرها الجيش.

وفي مؤشر على ثقة مستمرة التقى مرسي بجماعات أخرى وصاغ اتفاقا لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

واصدر حزبه بيانا السبت قال فيه انه دعا "كل شركاء الوطن من مختلف التوجهات إلي المشاركة في هذا الاصطفاف الوطني لضمان إنجاح ما تم التوصل إليه والمشاركة الفاعلة في إعادة بناء الوطن بالشكل الذي يستحقه."

ومن بين من شاركوا في هذه المحادثات عبد الجليل مصطفى القيادي بالجمعية الوطنية للتغيير الذي قال لرويترز ان الاتفاق تم على برنامج عام خاصة في حالة فوز مرسي.

وعلى العكس من ذلك لم يقدم انصار القائد الاسبق للقوات الجوية الفريق احمد شفيق (70 عاما) والذي كان آخر رئيس وزراء في عهد مبارك على القيام بأنشطة مشابهة رغم اعلان شفيق يوم الخميس ثقته في الفوز.

ومن الممكن ان يؤدي فوز شفيق -الذي فاز في جولة الاعادة بتأييد المصريين الذين لا يرغبون في حكم ديني ويفضلون عليه رجلا ينتمي إلى المؤسسة العسكرية التي يعرفونها جيدا - إلى احتجاجات من جانب الحركات الاسلامية المنظمة بشكل جيد وهي احتجاجات من المتوقع ان تواجهها قوات الأمن في الشوارع.

وفي إشارة للمخاوف من رد الفعل تجاه أي نتيجة قال مصدر بوزارة الداخلية "هناك تشديد امني على مؤسسات الدولة الحيوية وبالذات وزارة الداخلية وأي اعتداء سوف يقابل بالقانون."

لكن كانت هناك مؤشرات من جانب شخصيات بارزة في جماعة الإخوان والمجلس العسكري على أنهم استعدوا لرئاسة مرسي من خلال اجتماعات عقدت بين الجانبين منذ الانتخابات.

وبينما ينفي المسؤولون وجود أي مفاوضات بشأن عملية فرز الأصوات ذاتها إلا انه قد يكون هناك مجال أكبر لحل وسط لتخفيف حدة التوتر تجاه ما وصفه كثيرون بأنه "انقلاب ناعم" للجيش على البرلمان وسلطات الرئيس إذا أصبح مرسي رئيسا.

وقالت جماعة الاخوان أنها ستواصل احتجاجاتها حتى يلغي المجلس العسكري قرار حل مجلس الشعب والإعلان الدستوري المكمل الذي نقل للعسكريين سلطة التشريع. لكن مع صعود مرشحها إلى الحكم فمن الممكن ان يستمر التوتر بين الجماعة والمجلس العسكري لكن بشكل جديد.

ويزعج هذا التعاون كثيرين من الليبراليين والعلمانيين الذين قادوا الموجة الأولى من الانتفاضة ضد مبارك لكنهم وجدوا أنفسهم منقسمين ومستبعدين خلال الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي وأصبحت خياراتهم محصورة بين الإسلاميين والجيش.

واحتشد مئات في ميدان التحرير يوم الأحد وهتف محتجون على رفض الجيش تسليم السلطة ومؤيدون لمرسي "يسقط يسقط حكم العسكر". ورفع البعض صورا لمرسي ودعت جماعة الاخوان وغيرها لاحتجاج مفتوح.

وكثيرا ما قال الجيش للمصريين والحلفاء الأمريكيين انه سيعود لثكناته ويسلم الحكم للمدنيين. لكن جنرالات الجيش يقدمون أنفسهم كحراس للامن القومي المصري ولمصالح البلاد العليا وتحركوا لمنع الاسلاميين من الاستحواذ على حصة اكبر من السلطة.

وتعني الخطوات التي اتخذها المجلس العسكري خلال الايام العشرة الماضية للحد من صلاحيات الرئيس واستعادة سلطة التشريع من مجلس الشعب المنحل إلى جانب القيام بدور في صياغة الدستور الجديد للبلاد ان الفترة الانتقالية ستمتد لبعد الموعد المحدد لانتهائها في الاول من يوليو تموز.

وأعربت واشنطن والاتحاد الاوروبي - وهما من اكبر الكتل المانحة للمساعدات لمصر - عن مخاوفهما من تراجع الجيش عن تسليم السلطة. لكنهما تشعران أيضا بالقلق من فكرة تسليم السلطة لرئيس اسلامي وهو ما يمكن ان يحول مصر إلى دولة معادية للغرب أو يهدد معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية كما انهما قلقتان بشأن الحريات والحقوق المدنية.

وأزعجت أعمال العنف التي قام بها إسلاميون في تونس التي ألهمت ثورتها الثورة المصرية العديد من الليبراليين المصريين.

وسوف يكون وضع دستور جديد للبلاد مفتاح التحول إلى الديمقراطية في مصر. وتعثرت مساعي كتابة الدستور في خضم الصراعات داخل البرلمان الذي حل بحكم من المحكمة الدستورية حيث انهارت جمعية تأسيسية بعد شكاوى من هيمنة الاسلاميين عليها وتواجه الثانية دعوى قضائية يوم الثلاثاء من المتوقع ان تؤدي إلى تفعيل نص في الاعلان الدستوري يحتفظ فيه المجلس العسكري بحق تشكيل اللجنة.

وصورت جماعة الاخوان المسلمين نفسها على أنها جماعة عصرية مستعدة للعمل مع الاخرين وتريد احترام المعاهدات.

ولا يحظى مرسي بشعبية واسعة بين المصريين بل ان بعضهم يسخر منه بوصفه "الاطار البديل" الذي قدمته جماعة الاخوان بعد استبعاد خيرت الشاطر الاكثر شهرة من السباق.

ويقول منتقدون انه سيكون مجرد واجهة لشخصيات اقل ظهورا من قيادات الإخوان.

انشر عبر