شريط الأخبار

الأسير الصفدي يؤكد استمراره بالإضراب حتى إلغاء 'الاعتقال الإداري'

05:59 - 23 تشرين أول / يونيو 2012

رام الله - فلسطين اليوم

قال الأسير حسن الصفدي الذي شرع بالإضراب المفتوح عن الطعام بعد تجديد الاعتقال الإداري له، إنه لن يتوقف عن الإضراب حتى يتم إلغاء سياسة الاعتقال الإداري'.

وأضاف الأسير الصفدي في رسالة وصلت إلى وزارة شؤون الأسرى، أن إضرابه هذه المرة ليس شخصيا، وإنما لإنقاذ حياة ومصير المئات من الأسرى الإداريين، ووقف سياسة الاعتقال الإداري بشكل كامل، وأنه سيواصل إضرابه حتى لو أدى إلى استشهاده.

ودعا إلى تجديد حملة إلغاء سياسة الاعتقال الإداري على كافة المستويات الإقليمية والدولية، معتبرا أن إسرائيل تتلاعب بالقانون وتستغله بطريقة غير شرعية وتنتهك كافة مواثيق حقوق الإنسان بهذا الصدد.

بدوره، قال وزير الأسرى عيسى قراقع، إن تجديد الاعتقال الإداري هو شرارة جديدة ستشتعل في السجون، وأن الالتزام باتفاق الأسرى بعدم التجديد خاصة للأسرى الذين خاضوا اضربا مفتوحا عن الطعام ومنهم حسن الصفدي الذي أضرب لمدة 71 يوما ضد اعتقاله الإداري، انتهكته إسرائيل وتمارس الآن سياسة الانتقام من الأسرى.

وأشار إلى أن حملة جماهيرية وشعبية ستنطلق للتضامن مع الأسرى المضربين والأسرى المرضى، لإنقاذ حياتهم ووضع حد للسياسات العنصرية والتعسفية التي تتعامل بها إسرائيل مع الأسرى في السجون.

وفي سياق آخر، أفاد تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين، بأن الأسير أكرم الريخاوي المضرب عن الطعام منذ 74 يوما أصبح في حالة خطيرة للغاية بعد تدهور حالته الصحية.

وأوضح التقرير أن الريخاوي بدأ يوقف تناول الأدوية ردا على عدم الاستجابة لمطلبه من قبل محكمة ثلثي المدة التي رفضت طلب الإفراج عنه لأسباب صحية.

وقال الريخاوي لمحامي وزارة الأسرى فادي عبيدات، إنه سيواصل إضرابه حتى يتم الاستجابة لطلب الاستئناف الذي تقدم به عبر محاميه محمد عابدين لعقد جلسة أخرى لمحكمة ثلثي المدة للنظر في طلبه من جديد.

ولفت إلى أنه تعرض لتعب شديد بسبب الإضراب ويعاني من الضغط والكولسترول والأزمة وهو بالأصل أسير دائم في مستشفى الرملة وازداد وضعه الصحي سوءا نتيجة الإضراب، وفقد الكثير من وزنه حيث نزل وزنه من 73 كغم إلى 48 كغم وأنه بدأ يمر في حالات غيبوبة.

 

وأوضح تقرير وزارة الأسرى أن لجنة أطباء حقوق الإنسان التي زارت الأسير حذرت من خطورة الوضع الصحي للريخاوي، وأن استمرار إضرابه يزيد من حالته خطورة.

يذكر أن الأسير الإداري سامر البرق يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 22/5/2012 ضد تجديد اعتقاله الإداري، ووضعه الصحي بدأ يتدهور نتيجة استمراره بالإضراب.

انشر عبر