شريط الأخبار

ضمن مخيمات وفاء الأحرار

عشرة آلاّف مشارك يدخلون سباق حفظ وتثبيت القرآن بغزة

10:02 - 20 حزيران / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

يخوض عشرة ألاف طالب وطالبة على مستوى قطاع غزة غمار المنافسة ضمن مخيمات وفاء الأحرار القرآنية الصيفية التي تقيمها وزارة الأوقاف والشئون الدينية بحكومة غزة، بهدف حفظ وتثبيت القران الكريم خلال شهراً واحد فقط على عدة مستويات.

وكانت الوزارة أطلقت منذ قرابة الأسبوع فعاليات المخيمات الصيفية ضمن برامجها المتنوعة لهذا العام بهدف تحقيق العديد من الأهداف التربوية والدينية على صعيد فئة الطلاب والطالبات على  مستوى كافة الفئات العمرية.

وقال مدير عام الإدارة العامة للتحفيظ في الوزارة الدكتور وليد عويضة: "إن تلك المخيمات تأتي ثمرة لمجهود الأعوام السابقة، واستمراراً لدور الوزارة في رعاية تخريج جيل يحمل القران الكريم ومفرداتة داخل صدره وعقله".

وأوضح عويضة في حديثه لرأي أونلاين الثلاثاء أن المخيمات تشمل على ستة برامج مختلفة للحفظ والتثبيت، الأول منها يقوم على المراجعة والتثبيت، ومن ثم الحفظ والتثبيت، يليه برنامج حفظ جزء "عم" بالتلقين للفئة العمرية ما بين 6- 10 أعوام.

وتابع "كما تشمل المخيمات على برنامج حفظ سورة الإسراء  ومرادفاتها للفئة العمرية مابين 11- 15 عام، إلى جانب عقد دورات أحكام تأهيلية وعليا للطلاب المتميزين، مشيراً إلى وجود مسابقة ثقافية خاصة بديوان الحفاظ داخل الوزارة".

ديوان الحفاظ

وعمدت الوزارة خلال الأعوام السابقة على إنشاء ديوان الحفاظ والذي يشمل على عدد من الطلاب من الذين أتموا حفظ القران كاملاً بهدف رعايتهم ضمن برامج تأهلهم لإمامة الناس بأصواتهم الجميلة، ومقره في المسجد العمري الكبير بمدينة غزة.

ونوه عويضة على إلى أن تلك المخيمات من شأنها العمل على تربية الجيل الصاعد على حفظ القرآن الكريم والتحلي بالصفات الحميدة والاعتزاز بالهوية الإسلامية وتعليم العلم الشرعي والبعد عن أجواء الفساد وسوء الأخلاق.

وأضاف "نحرص على اختيار المحفظين الأكفاء ممن يتمتعون بصفات المحفظ الجديد، الذي يجيد القراءة بالحكام، إلى جانب امتلاكه الأسلوب التربوي في التعامل مع الطلبة والحلقة الخاصة به".

ولفت إلى قيام وزارته واللجان المختصة بالمخيمات بتقديم العديد من الحوافز المشجعة على الطلاب،  والتي أبرزها زجاجة "العصير والبسكويت" التي يتلقها كل طالب مشارك يوميًا على مدار فترة المخيم، مؤكداً على أن تلك المخيمات ستتوج بالعديد من الفعاليات التكريمية للطلبة المميزين، أهمها مسابقة الأقصى المحلية في الخامس عشر من الشهر القادم.

رغبة حقيقة

بدورة أشار مشرف المخيمات في منطقة شرق غزة أسعد مشتهى إلى أن المخيمات تشمل المساجد التي يتواجد بداخلها حلقات تحفيظ ترعى من قبل وزارة الأوقاف، موضحاً أن منطقة الشرق تضم نحو عشرون مخيماً موزعين على عدة مناطق جغرافية.

وبين مشتهى في تصريحه لرأي أنلاين أن المخيمات مقسمة على عدة مستويات تبدأ بحفظ ثلاثة أجزاء وتنتهي بحفظ القران الكريم كاملاً خلال فترة الشهر المحددة، مؤكداً على أهمية المخيمات في ترسيخ القران في عقول وقلوب الطلبة.

وقال: "نلمس نسبة من الضعف أحياناً في الإقبال على حلقات التحفيظ، وبعد المتابعة تبين أن السبب الرئيسي وراء ذلك، توجه الطلاب للعمل وكسب الرزق في ظل الظروف الصعبة التي يحيها قطاع غزة نتيجة الحصار المتواصل علية".

وشدد على وجود رغبة حقيقة عند الغالبية العظمى لدى الأهالي في إرسال أبنائهم إلى مراكز تعليم وتحفيظ القران الكريم، لافتاً إلى أن تعدد المخيمات الصيفية والكشفية في الفترة الصيفية من شأنه أن يوزع نسبة المشاركة عليها ككل.

انشر عبر