شريط الأخبار

لجنة التواصل للجهاد تنظم لقاءً جماهيرياً في ديوان عائلة "أبو شريعة"

11:20 - 16 حزيران / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

نظمت لجنة التواصل الجماهيري والإصلاح العامة التابعة لحركة الجهاد الإسلامي، لقاء جماهيري واسع في ديوان عائلة "أبو شريعة" بحي الزيتون جنوب مدينة غزة، وذلك تحت عنوان "نكون إن كانت المصالحة"، بحضور القيادي بالجهاد الشيخ "خضر حبيب" وعدد من الوجهاء والمخاتير وكوادر اللجنة وأفراد العائلة والمواطنين بأحياء الزيتون والصبرة.

وتحدث الشيخ "خضر حبيب" كلمةً له، أكد خلالها على ضرورة الضغط الشعبي الواسع على أطراف الانقسام لإتمام المصالحة الفلسطينية وعدم التهرب من استحقاقاتها ودعم الاتفاق الأخير في القاهرة، وإنهاء هذا الملف الذي شكل عبئاً كبيراً على المواطنين الفلسطينيين وعلى السياسة العامة للقضية الفلسطينية طيلة السنوات الأخيرة.

وطالب الشيخ حبيب، حركتي فتح وحماس بوقف التراشق الإعلامي الأخير بينهما والعودة لحوارات القاهرة بأسرع وقت ممكن، مشدداً على ضرورة أن تستمر العوائل في قطاع غزة بدعم وترحيب الاتفاق والدعوة للتجاوب معها وترك الخلافات السياسية جانباً والالتفات للقضايا الخطيرة التي تواجه القضية الفلسطينية من عدوان إسرائيلي متواصل ضد أبناء شعبنا وكذلك الهجمة الاستيطانية الشرسة في الضفة الغربية والقدس.

وشدد القيادي بالجهاد الإسلامي، على أهمية المصالحة المجتمعية ودور العوائل في دعم المقاومة والوقوف إلى جانبها في مشروع التحرر الوطني الإسلامي.

من جهته، تحدث الشيخ "شعبان أبو غنيمة" كلمة لجنة التواصل، والتي أكد خلالها على ضرورة توطيد العلاقات بين كافة العائلات الفلسطينية للاستمرار في دعم المقاومة والقضية في سبيل تحقيق الوحدة الداخلية ومواجهة العدوان الإسرائيلي المتواصل بحق أبناء شعبنا.

وبين "أبو غنيمة" للحضور مهام وأهداف اللجنة التي انطلقت من أجلها في حل القضايا التي تواجه المواطنين، في حين رحب مختار العائلة "أبو يحيى أبو شريفة" بأعضاء اللجنة وكافة الحضور، وعبر عن شكره لهم، معرباً عن امتنانه وتقديره لجهودهم في متابعة القضايا الوطنية وكذلك الخلافات بين المواطنين والعمل على حلها، مثمناً في الوقت ذاته دور حركة الجهاد الإسلامي في صد العمليات الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، وقيادتها لمعركة الأمعاء الخاوية في السجون التي بدأها القيادي بالحركة الشيخ "خضر عدنان".

كما أثنى عدد من الوجهاء والمخاتير على دور الحركة في الكبير في إنهاء حالة الانقسام والتأكيد باستمرار في خطاباتها السياسية وعلى أرض الواقع للمصالحة التي باتت تؤرق أهالي القطاع.

من ناحيته ثمن الأستاذ "تحسين الوادية" (أبو وسيم) رئيس لجنة التواصل الجماهيري والإصلاح العامة في قطاع غزة، هذه اللقاءات التي تأتي في إطار دعم المصالحة الفلسطينية وخاصةً المجتمعية، مشيراً إلى أنه سيتم مواصلة الزيارات واللقاءات الجماهيرية وتشكيل قوة ضاغطة على جميع الأطراف لإنهاء حالة الانقسام الداخلي.

انشر عبر