شريط الأخبار

الأمم المتحدة تطالب مجددا برفع الحصار ودعم برامج إغاثة غزة

04:56 - 14 تموز / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

وجه مسؤولون في الأمم المتحدة اليوم الخميس نداء إلى الدول المانحة لدعم برامج الإغاثة التي تنفذها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا" في قطاع غزة، وطالبوا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية ورفع الحصار عن القطاع.

وقال ماكسويل جيرالد منسق الشؤون الانسانية في المنظمة في مؤتمر صحافي عقد في مقر الانروا في مدينة غزة لمناسبة الذكرى الخامسة لتشديد الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، "نحن في الأمم المتحدة نعيد المطالبة برفع الحصار عن قطاع غزة وإنهاء العقاب الجماعي".

وأكد على انه ينبغي ان "يعود الناس في قطاع غزة إلى حياة ملؤها الكرامة وان يعيشوا حياة كتلك التي نتمناها في كل أنحاء العالم خصوصا ان الوضع الاقتصادي في غزة صعب جدا وعائلات كثيرة تعيش تحت خط الفقر."

وأشار إلى أن الإحصائيات "تشير إلى أن 90 بالمئة من المياه في قطاع غزة غير صالحة وملوثة والملوحة فيها عالية جدا إضافة إلى أن مشكلة الكهرباء لم تحل ولا تزال تشكل عقبة".

وأوضح جيرالد ان العاملين في القطاع الخاص الفلسطيني "يريدون ان يكونوا قادرين على العمل دون ان يضطروا اللجوء إلى الإنفاق (...) وان تكون تجارة حرة للاستيراد والتصدير مع مصر و"إسرائيل" وجميع دول العالم".

وتابع ان "الناس لديهم القدرة الكاملة على إدارة حياتهم ولا يستطيعون ان يقوموا بذلك تحت الحصار ومع العنف المرتبط بالحصار".

وأدى تشديد الحصار الإسرائيلي إلى زيادة غير مسبوقة في عدد الأنفاق تحت الأرض على الحدود بين قطاع غزة ومصر وإلى تجاوزت ألف نفق تستخدم لتهريب خصوصا المواد الغذائية ومواد البناء وفي بعض الأحيان لمواد قتالية على حد زعمه.

ومن جهته، قال مفوض عام الانروا فيليبو غراندي "نكرر المطالبة برفع الحصار لأنه غير شرعي (...) علينا ان ننظر كيف بدا الحصار وكيف استمر والإطار العام لذلك ،والسبب الرئيسي للحصار هو الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية وهذا أمر يجب ان ينتهي".

وأضاف "الحصار هو احد أوجه الاحتلال" مشددا على ضرورة التوصل إلى السلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لان "المشاكل كلها لا تحل إلا بالسلام".

وأشار غراندي إلى أن الحصار المشدد على غزة منذ خمس سنوات لم يحقق النتائج المرادة منه و"لم يأت بالأمن الذي فرض من اجله بل على العكس الحصار جلب صعوبة لكل الفلسطينيين".

وأكد ان الانروا "بحاجة إلى أكثر من 20 مليون دولار لتأمين المساعدات الغذائية (للاجئين الفلسطينيين في القطاع) حتى نهاية العام الحالي وهذه الأموال لم تتوفر حتى الآن"، موضحا ان برنامج خلق فرص العمل "تقلص أكثر من 70 بالمئة" بسبب عدم توفر الأموال اللازمة.

وقال "أناشد الدول المانحة واخص الدول العربية لدعم برامج عمليات الانروا خصوصا مع اقتراب شهر رمضان ومناشدة للمجتمع الدولي ان الفلسطينيين بحاجة ماسة إلى السلام خصوصا في غزة".

وفي السياق نفسه طالبت خمسون منظمة دولية إنسانية من بينها عدد من منظمات الأمم المتحدة في بيان المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لرفع الحصار الإسرائيلي.

من جهتها طالبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية أيضا في بيان المجتمع الدولي "بتحرك جدي وفاعل من اجل إنهاء الحصار الظالم واللا شرعي عن قطاع غزة وتمكين شعبنا من العيش بحرية كاملة من خلال فتح كافة المعابر أمام حركة الأفراد والبضائع والبدء في عملية إعادة اعمار غزة".

انشر عبر