شريط الأخبار

آشتون: الاستيطان وعدم السيطرة على مناطق 'ج' يهدد حل الدولتين

10:28 - 13 تموز / يونيو 2012

بروكسل - فلسطين اليوم

قالت المنسقة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون: إن 'بناء المستوطنات الجديدة في محيط القدس الشرقية، وعدم سيطرة الجانب الفلسطيني على المناطق المصنفة (ج)، وعنف المستوطنين المتزايد، والوضع المالي للسلطة الفلسطينية، يهدد حل الدولتين.

ورحبت آشتون في خطابها حول الوضع الراهن في الشرق الأوسط، بتبادل الرسائل بين الرئيس محمود عباس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وقالت: 'نريد من الأطراف أن تعمل على بناء علاقات إيجابية لاستئناف الحوار المباشر'.

وأضافت: 'لا تزال المستوطنات تشكل مصدر القلق الرئيس، ففي الأسبوع الماضي أدنت قرار الحكومة الإسرائيلية بناء 800 وحدة سكنية إضافية، ولا بد لنا من إدانة توسع المستوطنات لأنها غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتهدد جهود السلام الحالية'.

وجددت آشتون دعوتها للحكومة الإسرائيلية بالتحلي بالمسؤولية في اتخاذ القرارات في ظل احترام كامل للقانون الدولي، مشددة على أن 'الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغييرات تطرأ على حدود 1967 ما لم تتم دون اتفاق بين الطرفين، بما في ذلك القدس العاصمة المستقبلية للدولتين'.

وقالت: إن 'وضع المنطقة (ج) مهم وأمر حاسم لإقامة الدولة الفلسطينية في المستقبل'، وأدانت عنف المستوطنين المتزايد.

أما عن الوضع المالي للسلطة الوطنية الفلسطينية، قالت: 'اطلعت عليه من البدايات وأعمل مع وزير الخارجية النرويجي، وسأواصل حث دول المنطقة على تقاسم العبء وزيادة دعمها'.

وأضافت: 'علينا ألا ننسى غزة، فوضعها الإنساني أكثر إلحاحا'، وطالبت بفتح المعابر وتسهيل حركة تنقل السكان والسلع، وأشارت إلى النقاط الملموسة التي تحققت في ملف المصالحة خلف الرئيس محمود عباس.

وقالت: 'الاعتقال الإداري مصدر قلق رئيسي، ويجب على نتنياهو أن يقدم دعمه للتوصل لحل دولتين، واتخاذ إجراءات من كلا الجانبين تستجيب لتطلعات الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني'.

انشر عبر