شريط الأخبار

مبارك يتناول "الجيلي" بعد استقرار حالته

08:24 - 11 تموز / يونيو 2012

القاهرة - فلسطين اليوم

أكد مصدر مصري مسئول أنه تم إخراج الرئيس السابق حسني مبارك من داخل عنبر غرفة الرعاية المركزة إلى الساحة الخارجية للمستشفى أكثر من مرة بمساعدة نجله جمال وطاقم التمريض، فى محاولة لمعالجة مشكلة ضيق التنفس التى يعانى منها، خاصة وأن غرفة العناية لا يوجد بها إلا منفذ واحد.

كما لا توجد تهوية جيدة بها بعد غلق أجهزة التكييف التى لا يعتاد مبارك على استعمالها.

وكشف المصدر لـ"بوابة الأهرام" أن مبارك بدأ فى تناول أطعمه بشكل منتظم، ومنها بعض وجبات "الجيلى" والوجبات الخفيفة معدومة السعرات الحرارية، كما تم تقليل كميات المحاليل التى كان يتغذى عليها، ويقوم الأطباء فى الفترة الحالية بمتابعة معدلات استجابة مبارك للتغذية للوقوف على مدى استجابة جسمه للأطعمة الطبيعية.

وكشف المصدر، أن حالة مبارك الصحية مازالت تعانى من عدم استقرار من زيادة نوبات ضيق التنفس والتذبذب الأذونى الذى يعرضه إلى ارتفاع ضغط الدم واحتمالية تعرضه إلى جلطات دموية.

وأوضح أن مبارك يعانى من صعوبة فى الحركة بسبب إصابته بخشونه كبيرة فى مفاصل القدمين تحول دون قدرته على الحركة بمفرده، حيث يتم نقله بمساعدة طاقم التمريض على كرسى متحرك إلى خارج عنبر المستشفى، حتى يتمكن من التعرض لأشعة الشمس والتهوية الجيدة لضمان عدم إصابته بأمراض قرحة الفراش أو أزمات تنفس، كما يعانى مبارك أيضاً من ترهل فى جميع عضلات الجسم واشتباه فى ضمور بعض العضلات.

وكان اللواء محمد نجيب جميل مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون، قد وافق على الطلب المقدم من الرئيس السابق محمد حسنى مبارك، والذى التمس فيه نقل نجله الثانى علاء إلى جواره بمستشفى سجن المزرعة نظراً لتدهور حالته الصحية.

وقد قامت إدارة السجن بنقل النزيل علاء محمد مبارك من سجن ملحق المزرعة إلى محبس والده بمستشفى سجن المزرعة، وذلك داخل سيارة خاصة حمل فيها النزيل علاء مبارك كل متعلقاته الموجودة معه داخل السجن إلى محبسه الجديد بالمستشفى.

يذكر أن النزيل جمال مبارك نجل الرئيس السابق والمحبوس احتياطياً على ذمة قضية التلاعب فى البورصة، تم نقله هو الآخر منذ أيام قليلة إلى مستشفى المزرعة لمرافقة والده لمروره بحالة مرضية ونفسية سيئة، وبذلك تجمع أفراد العائلة داخل محبس واحد بمستشفى المزرعة، وأكد مصدر مسئول أنه لا يوجد بالمستشفى سوى مبارك ونجليه والفريق الطبى وطاقم التمريض والحراسة.

انشر عبر