شريط الأخبار

الاعتقال الإداري يلاحق الأسير فاروق موسى" من جنين

01:41 - 11 تموز / يونيو 2012

جنين - فلسطين اليوم

تعيش عائلة الأسير "فاروق محمد توفيق موسى" من بلدة عرابة القريبة من جنين شمال الضفة الغربية، حاله من الخوف و القلق مع اقتراب موعد انتهاء فترة الاعتقال الإداري له في 28 من شهر حزيران الجاري.

وقال شقيق الأسير "علي موسى" أن فاروق معتقل في سجون الاحتلال منذ العام 2010 تحت مسمى الاعتقال الإداري المتجدد دون تقديم لائحة إتهام أو تهمة محدده له.

و الأسير فاروق، و الذي يعتبر الأن أقدم أسير إداري في محافظة جنين، اعتقل ثلاث مرات الأولى على يد الاحتلال في العام 2008.

نقل الأسير فاروق(24 عاما) في حينها نقل إلى مركز تحقيق "بيتح تكفا" وأمضى فيه نحو شهرين أضرب خلال هذه الفترة ثمانية أيام نظرا لسوء المعاملة وتأجيل النقل إلى السجن بعد انتهاء التحقيق.

و بعد انتهاء فترة التحقيق، نقل فاروق إلى سجن مجدو ليحكم بالسجن سبعة أشهر وأفرج عنه في حزيران من العام 2009.

وفي بداية عام 2010 اعتقلته المخابرات الفلسطينية لأكثر من 64 يوما متنقلا بين مركز المخابرات العامة في جنين وسجن جنيد حيث تعرض في المركزين المذكورين للشبح والتعذيب الشديد لمدة 21 يوماً وأفرج عنه بعد أن حكمت محكمة للسلطة في نابلس ببراءته.

عادت قوات الاحتلال لتعتقله من جديد في 7-12-2010 وحول بعد أيام إلى الاعتقال الإداري لستة أشهر ثم جدد لستة أشهر أخرى ثم لستة ثالثة خفضتها محكمة التثبيت إلى أربعة وبعد انتهائها تم تمديده إداريا لأربعة أشهر خفضتها محكمة التثبيت إلى ثلاثة أشهر قابلة للتمديد تنتهي في 28 حزيران الجاري علما أن محكمة الاستئناف التي انعقدت يوم الأربعاء 30-5 في عوفر رفضت الاستئناف على هذا القرار.

و رفضت المحكمة الإسرائيلية العليا استئنافا قدمه المحامي مرتين بعد القرارين الثاني والثالث الخاصين بالتمديد، و تقدم محاميه بطلب للاستئناف على قرار اعتقاله الأخير في المحكمة العليا وينتظر ردا على هذا الطلب قبل نهاية فترة اعتقاله هذه.

و قال علي أن عائلته تنتظر الإفراج عنه بفارغ الصبر حيث تم تحديد موعد زفاف شقيقه المغترب في ألمانيا وشقيقته في نهاية حزيران وبداية تموز تباعا بالتزامن مع موعد الإفراج المأمول.

وكان الأسير فاروق قد أضرب عن الطعام لعدة أيام تضامنا مع الشيخ خضر عدنان خلال إضرابه، و خضع في شهر شباط الماضي لجراحة في مستشفى سجن الرملة لإزالة التهاب من إحدى قدميه.

والأسير فاروق موسى، طالب في جامعة النجاح الوطنية في كلية الهندسة قسم "هندسة الحاسوب.

انشر عبر