شريط الأخبار

الطفل الريخاوي..حُرم من حنان والده منذ 9 أعوام.. ويخشى أن يفقده!!

12:16 - 11 حزيران / يونيو 2012

الطفل أنس الريخاوي
الطفل أنس الريخاوي

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

"كل يوم بحلم أن يُفرج الله عزوجل عن والدي، وأراه أمام عيني منتصراً على السجان وفك إضرابه، وبتمنى أنه أعيش كباقي أطفال العالم ووألعب في المنتزهات وأذهب للبحر مع والدي"..بهذه العبارات عبر الطفل أنس أكرم الريخاوي الذي لم ينعم برؤية والده منذ ولادته حيث اعتقل وهو في السنة الأولي من ميلاده، عن أمنياته الصغيرة.

فالطفل أنس البالغ من العمر 9 سنوات لم يرَ والده إلا سنة واحدة، لم يشعر خلالها بواجب الأب تجاه طفله ولم يشعر بحنانه وعطفه نتيجة اعتقاله من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي عام 2004، وقال الطفل لمراسل وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، اليوم الاثنين :أريد أن أخرج مع والدي كباقي أبناء عمي وأطفال العالم الذين يخرجون مع أبائهم دون أن يحرمهم الاحتلال من التمتع بحنان الأب وعطفه.

وأثناء حديث مراسلنا مع الطفل ظهرت عليه علامات الحزن والبكاء وقال :أبي مضرب عن الطعام وهو يعاني من مرض وحالته الصحية خطيرة جداً ويتعرض للإغماء بشكل يومي والعالم يتفرج وأنا وإخوتي وأمي ننتظر أبي بشوق ولهفة، مطالباً المسئولين بالإفراج عن والدي وعن الأسير السرسك وكل الأسرى.

وعن تأثير غياب والده على دراسته قال: أنا تعبت من الدراسة ومش عارف أقرأ كل لحظة بنسمع خبر عن والدي وأنه مُصر على مواصلة الإضراب وأنا بخاف يستشهد قبل ما اشوفوا وأعيش معه كباقي الأطفال.

وقد شارك الطفل أنس تحت أشعة الشمس الحارقة ورغم صغر سنه في الوقفة التضامنية التي نظمتها مؤسسة مهجة القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي ولجنة القوى الوطنية والإسلامية أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة.

وطالب أنس لمراسلنا، والدي هو أسير في سجون الاحتلال وهو مضرب عن الطعام لليوم 63 على التوالي وهو في حالة الخطر هو الأسير السرسك وأتمنى الإفراج عنه، فهل يعلم أطفال العالم من هو الأسير الريخاوي والسرسك كما يعرفه أبنه الطفل انس المحروم من رؤيته وحنانه وعطفه منذ ولادته؟

 

 

انشر عبر