شريط الأخبار

طلاب تركيا: وقعنا ضحية إهمال الوزارة ويجب إنقاذ مستقبلنا قبل فوات الأوان

11:47 - 11 تموز / يونيو 2012

أنقرة - فلسطين اليوم

جدد العشرات من الطلبة الفلسطينيين في تركيا مناشدتهم لجميع الجهات المعنية بالعمل على حل مشكلتهم وإنقاذ مستقبلهم قبل فوات الأوان، خاصة بعدما تبين أن المشكلة الأساسية هي من قبل وزارة التربية والتعليم وليس من الجانب التركي أو السفارة، شاكرين استجابة الرئيس لمناشدتهم الأولى التي لم تجد تطبيقا فعلياً على أرض الواقع.

وشدد الطلبة على ضرورة أن تتحمل وزارة التربية والتعليم مسئولياتها  بالعمل الجدي من أجل حل المشكلة في أسرع وقت ممكن من خلال جميع الطرق السياسية والدبلوماسية أو بإبتعاث وفد إلى تركيا لأجل حل المشكلة لأنها تهدد مستقبل عشرات الطلاب، وليست مشكلة عابره يتم التعامل معها بهذا الحد من البساطة والجمود.

وأوضح الطلبة أن السفارة الفلسطينية استجابة مشكورةً إلى نداء الرئيس الفلسطيني بالعمل على حل المشكلة وباشرت بعمل اتصالات ولقاءات مع الطلبة والجانب التركي، ولكن سرعان ما تبين أن المشكلة الأساسية كانت من قبل وزارة التربية والتعليم التي ابتعثت الطلاب من أجل دراسة تخصص الطب البشري، في حين أن الجهات التركية المانحة تقول أنها أخبرت الوزارة مسبقا أن المتقدمين لن يحصلوا على التخصصات التي اختاروها قبل خروجهم من فلسطين.

وأشاروا إلى أن التعليم التركي منح 15 طالبا ممن هم في تركيا من السنة الماضية تخصص الطب، في حين أن أكثر من 40 طالباً من منحة العام الحالي لن يحصلوا على تخصص الطب البشري، حيث وصلت الاتصالات مع الجانب التركي إلى منح عدد قليل لا يتجاوز 10% من إجمالي الطلبة وهو حل غير مجدي ويعمل على تدمير مستقبل باقي الطلبة من الحاصلين على معدلات ما فوق درجة الامتياز.

وتسائل الطلاب عن المسئول عن المشكلة التي يعانون منها وتهدد مستقبلهم العملي، والتي خلقت حالة من القلق والخوف لديهم ولعائلاتهم، مخاطبين جميع الجهات المعنية بالرئاسة والحكومة وخاصة وزارة التربية والتعليم بالعمل الجاد والحقيقي من أجل حل المشكلة في أسرع وقت ممكن وقبل فوات الأوان، معربين عن خيبة أملهم مما وصلت إليه الأمور وخشيتهم من الوصول إلى قرار يقضي بالعودة الجماعية من تركيا إلى فلسطين إذا لم يتم حل المشكلة.

في سياق متصل طالب ثمانية من طلبة الدكتوراه في تخصص طب الأسنان وزارة التربية والتعليم بالعمل على حل مشكلتهم المتمثلة في اشتراط التعليم التركي تقدمهم إلى امتحان "مزاولة في تخصص طب الأسنان باللغة التركية"، وهو ما اعتبره الطلاب منافيا للهدف الذي وصلوا تركيا من أجله حيث أنهم يريدون دراسة الدكتوراه والعودة إلى فلسطين وليس العمل في تركيا.

وقال الطلاب: "منذ وصولنا إلى تركيا قبل سبعة أشهر أقرت الجهات التركية هذا الامتحان كشرط للدخول إلى الجامعات، ومنذ ذلك الوقت ونحن نتابع مع الجهات التركية والسفارة الفلسطينية الحلول الممكنة دون الوصول إلى أي نتائج ايجابية، حتى وصلنا اليوم إلى طريق مسدود بعد الانتهاء من اللغة التركية ومنعنا من الدخول إلى الجامعات، واحتمال عودتنا إلى فلسطين دون إكمال الدكتوراه طالما لم تعمل الوزارة على إيجاد حل للمشكلة يسمح بدخولنا الجامعات العام الدراسي الحالي".

 

 

 




قائمة أسماء الطلاب :
مدينة انقرة، مدينة أنطاليا
هيثم حسين جبرين
عماد الدين عبدالله
براء العطار
براء كتانة
عماد شقلية
علاء حمايل
حسين ابو مزيد
هناء الخطيب
بيان سعادة
فادي مدني يزن اولاد محمد
وسيم المبيض
تامر الحلو
ثائر العجوري

مدينة سامسون، مدينة بورصا
بكر حلايقة
انس عبد العال
علاء حلاوة
ايمن ابو غضيب
عبيد صوافطة
أنس حرب
نداء دشت
معاذ سراحنة
محمد غنيم
محمد الجبالي
مؤمن المناصرة
محمد أبو شاويش
محمد زيدان

مدينة أزمير مدينة طرابزون
أحمد أبو زر
أحمد جبريل
أحمد بوزية
أحمد يونس
صهيب ثويب
عادل الدرابيع
شادي حميدات
محمود الحرازين
محمود دردونة
رفيق رملاوي
عز الدين رزق مصري
خليل النجار

مدينة اسطنبول
محمد نصر الله
محمود نعمان
جهاد حروبي

انشر عبر