شريط الأخبار

خلال الربع الأول من العام الحالي

تقرير: حكومة غزة انفتحت على العالم الخارجي ووفرت ألاف فرص العمل

10:21 - 10 تشرين أول / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكدت الحكومة الفلسطينية أنها استطاعت خلال الربع الأول من العام الحالي 2012 الانفتاح على العالم العربي والإسلامي من خلال الزيارات التي قام بها رئيس الوزراء إسماعيل هنية، إلى جانب توفير آلاف فرص العمل للعاطلين.

وذكرت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في تقرير أصدرته ووصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه أنه على صعدي تطوير العلاقات والشؤون الخارجية وكسر الحصار نفذ رئيس الوزراء جولة خارجية شملت كلاً من قطر والبحرين والكويت وإيران والإمارات التقى فيها رؤساء وملوك وأمراء تلك الدول.

إضافة للعديد من الشخصيات السياسية الرفيعة والوطنية في كل بلد.

وأضاف التقرير أنه تم زيارة أهم المؤسسات في كل دولة، والالتقاء بأبناء الجالية الفلسطينية، والأسرى الفلسطينيين المحررين المبعدين إلى قطر، كما استقبل (9) قوافل من المتضامنين و(5) وفود وشارك في فعاليات (6) احتفالات ومناسبات ومؤتمرات علمية.

ولفت إلى أن الحكومة واصلت إرسال العديد من الرسائل الدبلوماسية لتخفيف المعاناة عن المواطنين وما يتعرضون له من انتهاكات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، كما استمرت بمتابعة شئون معبر رفح وما يتعلق به من فعاليات على صعيد التواصل مع السلطات المصرية، وملف العائدين والعالقين ولجنة كسر الحصار.

وعلى صعيد التخطيط أوضح التقرير أن الحكومة أبرمت اتفاقيات تشغيل مع كل من دولة قطر والكويت ومملكة البحرين، إضافة إلى إعداد تقييم للخطة التشغيلية للحكومة الفلسطينية 2011م، وإعداد الخطة التشغيلية للحكومة 2012م، وأعدت مقترحات تمويل لمشاريع وثيقة أولويات مشاريع التنمية 2012، ووثيقة مشاريع البنية التحتية في إطار التعاون التركي الفلسطيني.

فرص العمل

وذكر التقرير أن الحكومة وفرت آلاف فرص العمل ضمن برنامج التشغيل المؤقت للعاطلين عن العمل بلغت (4531) فرصة عمل، وقامت بحصر أعداد القوى العاملة في قطاع غزة حيث بلغ عددها التراكمي (482967) عاملاً.

وأضاف إلى أن الحكومة تابعت قضايا مصابي العمل والمتقاعدين، وحصرت العدد التراكمي للمنشآت و القوى العاملة المحلية، إضافة إلى تسجيل جمعيات تعاونية جديدة، واستيعاب (520) طالباً جديداً في مراكز التدريب المهني.

ولفت أنه في مجال إدارة الموارد البشرية، عينت الحكومة (768) موظفاً جديداً، وعقدت (17) دورة تدريبية بواقع (254) ساعة تدريبية استفاد منها (687) موظفاً، كما قامت بإعداد برنامج تدريبي لتطوير القضاء، مشيراً إلى أنها استطاعت تطوير منظومة تقييم الأداء الالكتروني وعمل إصدار جديد للموقع الإلكتروني، وإنهاء العمل في منظومة المقابلات الالكترونية, مع تطوير نظام الامتحانات المحوسبة، والقيام بأرشفة مجموعة من الملفات بلغت (4780) ملفاً، كما تم تنفيذ (15786) معاملة للموظفين.

توفير الأمن وسيادة القانون

وفيما يخص جانب توفير الأمن وسيادة القانون، بين التقرير أن الحكومة أخذت على عاتقها حماية أمن الوطن والمواطن، وفرض النظام العام وتعزيز سيادة القانون، حيث قامت بتفعيل لجان الأمن والسلامة المحلية، وتمكنت من تنفيذ (78) نشاطاً تدريبياً استفاد منها (5384) متدرباً من أفراد جهاز الدفاع المدني والأجهزة الأخرى والعديد من مؤسسات المجتمع المحلي.

ولفت إلى أنها شاركت في العديد من ورش العمل والدورات التدريبية، كما أشرفت على تعديل قانون العقوبات فيما يخص جرائم الأموال، وأنهت إعداد هيكلة جهاز الدفاع المدني وفق تسلسل إداري سليم يواكب المستجدات ويراعي جسامة المسؤولية، وقدمت مساعدات مالية وعينية لأسر النزلاء وذلك بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني بشكل شهري (20000) دولار لعدد (120) نزيلاً.

وأضاف أنها أعدت (19) دراسة ومذكرة قانونية، ومتابعة شكاوى المواطنين المنظورة أمام ديوان المظالم، كما قامت بإصدار العدد رقم (81) من مجلة الوقائع الفلسطينية المتعلقة بنشر التشريعات العادية والثانوية كافة، وعقد العديد من ورش العمل القانونية، وإبداء الآراء والفتاوى والاستشارات والإفادات القانونية لعدد (33) استشارة وفتوى قانونية.

الإصلاح والاستقرار المالي

وفيما يتعلق بجانب الإصلاح والاستقرار المالي، أشار التقرير إلى أن الحكومة اعتمدت مشروع قانون الموازنة العامة للسنة المالية 2012، والاستمرار في دفع رواتب الموظفين وصرف النفقات الرأسمالية والتشغيلية، وإدارة أزمة الوقود والغاز في قطاع غزة ومراقبة محطات الوقود والغاز.

وأشار إلى أنها عملت على تطوير صفحة الموظف على صفحة الحاسوب الحكومي لتمكنه من الاطلاع على بيانات العائلة المعتمدة لدى الإدارة العامة للرواتب، كما أنجزت مشروع القبان الخاص بمعبر البترول بكرم أبو سالم، وتجهيز قياسات القبان إلكترونياً، وقامت بتمديد معبر كرم أبو سالم إلى جهة الغرب مع تعبيد الطرق وبناء جدار عازل.

مؤسسات الحكم المدني

وفي مجال دعم وتمكين مؤسسات الحكم المدني، بين التقرير أن الحكومة أعدت هيكليات البلديات ورسم المخططات الهيكلية، والمصادقة على موازنات البلديات للعام 2012م، ومناقشة الإحداثات الوظيفية الجديدة للبلديات، مضيفاً أنها فتحت شوارع جديدة بشكل كبير من أجل خدمة المواطنين وكذلك فتحت شوارع قديمة كانت مغلقة بسبب التعديات على أملاك البلدية، كما قامت بتمويل وتنفيذ والإشراف على كثير من المشاريع التنموية ومشاريع البنية التحتية مثل الطرق والمياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة والمنفذة في نفوذ البلديات.

دعم القطاع الصحي

وفي مجال دعم القطاع الصحي عملت الحكومة الفلسطينية على تطوير كوادر وزارة الصحة من خلال ابتعاث (17) طبيباً وممرضاً في تخصصات مختلفة، وإجراء العديد من الدورات التدريبية، كما عملت على توفير الأجهزة والمعدات الحديثة مثل جهاز خاص بالتشخيص الجيني لميكروب السالمونيلا، وجهاز X-ray، وجهاز ميكروتوم، وأجهزة متعلقة بقسم المختبرات والعلاج الطبيعي، كما عملت على إدخال تطعيم المكورات الرئوية للأطفال ضمن البرنامج الوطني الموسع للتطعيمات المعمول به في فلسطين.

الحماية الاجتماعية

وبالنسبة للحماية الاجتماعية واصلت الحكومة عملها الدءوب لتقديم المستوى اللائق من الخدمات الأساسية لكافة الفئات المجتمعية، وتوفير الحقوق الأساسية لهم بما يعزز مبدأ تكافل الفرص الذي يشكل أساساً للعدالة الاجتماعية، حيث قامت بصرف مساعدات نقدية من خلال اللجنة الحكومية و مؤسسة OXFAM لعدد (533) حالة بإجمالي (94426) دولار، وصرف مساعدات بدل إيجار للأسر المتضررة من الأمطار لعدد (11) حالة بإجمالي (8213) دولاراً، وتقديم مساعدات بدل أدوية لعدد (300) مستفيد بمبلغ إجمالي (40000) دولار كما تم إضافة (827) حالة جديدة ضمن مساعدات البرنامج الوطني للحماية الاجتماعية، وتقديم مساعدات تموينية ضمن برنامج الغذاء العالمي (WFP) لعدد )21330( أسرة.

وأضاف التقرير أنها عملت على تدريب وتأهيل بعض الفئات بهدف تمكينها من الاعتماد على الذات و خصوصاً النساء، المعوقين، الأحداث المتسربين من المدارس، والجانحين.

خطة عام التعليم 2012م

وضمن رؤيتها لتحقيق أهداف خطة عام التعليم 2012م، قامت خلال الربع الأول من عام التعليم بإنجاز جملة من البرامج بشكل جزئي أو كلي, حيث أقرت فرع التعليم الشرعي للمرحلة الثانوية وإعداد المساقات التي ستدرس فيه، وأنشأت مدرسة جديدة وافتتحت أربعة أخرى، إضافة إلى صيانة (7) مدارس أخرى وإنشاء (24) فصلاً دراسياً.

وأشار إلى أنها قامت بعمليات تقييم المناهج في المراحل التعليمية المختلفة, والتركيز على تطوير التعليم الأساسي والثانوي بشقيه العام والمهني, مع إيلاء رياض الأطفال اهتماماً خاصاً, مضيفاً أنها ركزت على تأهيل وتطوير الكادر البشري من خلال عقد العشرات من الدورات وورش العمل المتخصصة, فيما أضفت العلاقات المستمرة مع مؤسسات المجتمع المحلي والمؤسسات الدولية نوعاً من التكاملية بين الوزارة ومحيطها انعكس على معظم برامج ومشاريع خطة عام التعليم 2012م.

الشئون الدينية

وأما في مجال الشئون الدينية، وإدراكاً من الحكومة الفلسطينية لأهمية هذا المجال ودوره في حياة المجتمع والفرد الفلسطيني، فقد واصلت الحكومة عملية التثقيف المستمر للجمهور وعقد الدروس والدورات المتخصصة في علوم القرآن والشريعة الإسلامية، ودعمت طلبة العلم بالكتب الإسلامية، وعملت على توفير تمويل لأعمار العديد من المساجد من مؤسسة تيكا التركية ومؤسسة الرحمة العالمية بمبلغ )2470000$( ، وقامت بتقديم المساعدات العينية على مستحقيها عبر صندوق الزكاة حيث تم توزيع (203948$) للطلاب الفقراء و(63088$) كفالات أيتام، و(93858$) مصاريف متفرقة للفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة، و(57358$) لأسر المعاقين، و(27478$) طرود غذائية.

انشر عبر