شريط الأخبار

تكريم الأسير اللاعب السرسك كأفضل لاعب في العالم

04:02 - 08 حزيران / يونيو 2012

وكالات - فلسطين اليوم

بدأ ناشطون فلسطينيون على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة، حملة واسعة لتوحيد صور صفحاتهم الشخصية والعامة بنشر صورة الأسير اللاعب محمود السرسك، وهو يحمل الكرة الذهبية لاتحاد الكرة العالمي "الفيفا".

وتجاوب المئات من الشبان الفلسطينيين والعرب على "الفيس بوك" و"تويتر" بوضع الصورة، تكريماً للأسير الذي يخوض معركة الأمعاء الخاوية منذ السابع عشر من نيسان الماضي، حيث رفض فك إضرابه بسبب رفض إدارة السجون الإسرائيلية الإفراج عنه في الأول من تموز، والإصرار على تأخير الموعد إلى بداية أيلول، وهو ما يرفضه الأسير رغم تدهور صحته.

ويقول الناشط محمود أبو مصطفي: "إن الصورة تعبيراً وتكريماً لصمود السرسك الذي يخوض معركة الكرامة في وجه السجان، وأنه تم تصميم الصورة من قبل عدد من الشبان بطرق مختلفة، من بينها الصورة الرئيسة التي تتمثل بحمل السرسك للكرة الذهبية التي تقدمها الفيفا كل عام لأفضل لاعب في العالم".

وأفادت الشابة الجزائرية مرام سلطان، بأنها وضعت الصورة للإشادة بهذا البطل الذي يقف عزيزاً بكرامته رغم محاولات الاحتلال النيل منه، وحباً بفلسطين وقضيتها، مبينةً أن الأسير يمثل الوجه المشرق للكرامة العربية والإسلامية في حاضرنا الحالي بعد خوضه هذه المعركة البطولية بالصمود لأيام طويلة تخطت الـثمانين يوماً.

وأعربت الفتاة المغربية إدريسة أحمد، التي وضعت على صفحتها على الفيس بوك صورة كتب عليها "تعالوا نشجع محمود السرسك، الذي يخوض مباراة الأمعاء الخاوية مع الاحتلال"، عن قلقها الشديد إزاء تدهور صحته، وأنها تأمل في أن تتحرك الشعوب العربية لنصرته ونصرة إخوانه الأسرى.

ويشير الطالب محمد نصر من غزة، إلى أنه بدأ حملة على إحدى الصفحات الإخبارية التي يملكها على الفيس بوك، ويقدر مرتاديها بنحو 10 آلاف شخص بالدعوة دائماً للاهتمام بقضية الأسير اللاعب محمود السرسك ووضع الصور المختلفة المصممة على جميع الصفحات الشخصية والعامة.

وشارك أمس الخميس ناشطون من الشباب والأطفال والنساء في مدينتي رفح ونابلس بوقفة تضامنية مع الأسيرين، محمود السرسك، وأكرم الريخاوي اللذان يواصلان إضرابهما عن الطعام في مستشفى سجن الرملة.

وهذه هي المرة الثانية التي يبدأ بها ناشطون شبان على شبكات التواصل الاجتماعي بتصميم صور مماثلة لمناصرة قضية الأسرى في سجون الاحتلال، حيث سبق وأن أقدم بعضهم على تصميم صور مختلفة بشكل شبه موحد للوقوف ومناصرة الأسرى.

انشر عبر