شريط الأخبار

مجندات بجيش الاحتلال اجرين تدريبات للكلاب البوليسية على مركبات فلسطينية

06:18 - 07 تموز / يونيو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كشف موقع صحيفة "هآرتس" الالكتروني اليوم الخميس، عن قيام مجندات من "الوحدة الكلبية" في جيش الاحتلال المسماة "عوكتس" بتدريب كلابهن على  اكتشاف المتفجرات على مركبات المسافرين الفلسطينيين في احد الحواجز بالقرب من رام الله.


واوضحت الصحيفة "انه وفقا لشهادات عدة وصلت إلى منظمة "نكسر الصمت " فقد تبين انها ليست المرة الاولى التي يحدث فيها أمر كهذا، فهو يحدث مرة في الاسبوع على الاقل، إذ يقوم الجنود وبشكل عشوائي بإختيار مركبة من المركبات الفلسطينية التي تُسافر عن طريق "حاجز جبع" على المدخل الجنوبي الشرقي لرام الله واجراء تفتيشات فيها.

وأفادت الناشطة تمار فليشمان والتي تمر عن الحاجز بشكل منتظم، أنه يُطلب من المسافرين الخروج من المركبة وتسليم بطاقاتهم الشخصية للجندي المتواجد والوقوف جانباً، في حين يقف جندي آخر امامهم وموجها سلاحه نحوهم، وفي تلك الاثناء تُحضر مسؤولة وحدة الكلاب احد هذه الكلاب للتفتيش، وعندما يكتشف الكلب الجسم المشبوه فإنه يُكافأ بوجبة طعام، ويعود الفلسطينيون الى اماكنهم، بعد ان تُعاد لهم بطاقاتهم الشخصية، وبشكل عام فقد إستغرق التدريب على كل مركبة ساعة كاملة، وفي وقت التدريب لم يقُم الجنود بإيقاف المركبات الأخرى المارة في المكان.

وتقول فليشمان انه في يوم الاحد الماضي لم ينجح الكلاب بالعثور على الجسم الذي تم وضعه في المركبة، ما دفع بالجندي ان يزحف داخلها حتى وجد هذا الجسم، في الوقت الذي كان فيه الركاب ينتظرون خارجها والجندي يستمر بتصويب سلاحه نحوهم.

واضافت فليشمان :" ان الجنود حاولوا منعها وزميلتها من التصوير في المكان، "وفي اللحظة التي بدأنا بها في التصوير صرخت المجندة ان هذا يُعرضكن للخطر وانه أجراء امني يُمنع تصويره، وأوقفت العملية وأدخلت الكلب الى المكان المخصص له"، مشيرة إلى أنه " عندما ابتعدنا عن المكان عادت المجندة لتدريب الكلاب، إلا اننا تمكنا من مشاهدة بعض سائقي الشاحنات قد صوروا الواقعة من موقع افضل للتصوير".

وفي تعليق للناطق بلسان الجيش على الموضوع قال ل"هارتس"" بعد هذا التوجه، فإن الموضوع قيد البحث، وبشكل عام فإن الجيش يقوم بإجراءات على الحواجز في انحاء الضفة الغربية، من اجل تأمين سلامة وامن المستوطنين.

انشر عبر