شريط الأخبار

لجنة الأسرى تدعو مدير مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة لزيارة الإعتصام الأسبوعي

10:03 - 05 تموز / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد أحمد سلامة منسق لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة عن الجبهة العربية الفلسطينية أن الأسرى في سجون الإحتلال الإسرائيلي بحاجة إلى دعم وإسناد حقيقي لإنقاذهم وتحريرهم من السجون الإسرائيلية مبينا أن حياة الأسيرين محمود السرسك المضرب عن الطعام منذ 83 يوما وأكرم الريخاوي المضرب عن الطعام منذ 56 يوما في خطر شديد خاصة في ظل سياسة الإهمال الطبي الإسرائيلي المتعمد .

جاء هذا خلال لقاء وفد من لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية وأهالي الأسرى بالسيد أليكسي ماسلوف مدير مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط بمقر الأمم المتحدة والذي تم أثناء عقد لجنة الأسرى لمؤتمر صحفي أمام مقر الأمم المتحدة تضامنا ودعما وإسنادا للأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي .

وأشار سلامة إلى الإنتهاكات الإسرائيلية التي ترقى لجرائم حرب بحق الأسرى مطالبا الأمم المتحدة بتوفير حماية دولية للأسرى والعمل لتشكيل لجان تقصي حقائق في السجون الإسرائيلية للإطلاع على ظروف وأوضاع الأسرى المعيشية والصحية .

ودعا نشأت الوحيدي ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة السيد أليكسي ماسلوف مدير مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط لزيارة الإعتصام الأسبوعي الذي ينظمه أهالي الأسرى بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة للإطلاع على أوضاعهم الإنسانية ومعاناتهم بحرمان الإحتلال الإسرائيلي لهم من زيارة أبنائهم لأكثر من 6 سنوات .

وأضاف الوحيدي خلال كلمته بأنه آن الأوان لكي تنتصر الأمم المتحدة لمعاناة وآلام وآمال الشعب الفلسطيني بإنقاذ الأسرى والمعتقلين من سياسات الموت الإسرائيلية الممنهجة التي ترتكب في ظل صمت القبور الذي يخيم على النصوص الإنسانية في العالم .

وقالت والدة الأسير أم إبراهيم بارود بأن الأهالي يعانون من حرمان الإحتلال لهم من زيارة أبنائهم والإطمئنان عليهم ما يستوجب قيام المجتمع الدولي والإنساني بالواجبات والإلتزامات في الضغط على الإحتلال الإسرائيلي وإلزامه باحترام حقوق الإنسان .

وذكر والد الأسير حسني الصرافيتي عددا من الممارسات والإنتهاكات الإسرائيلية ضد الأسرى بمنع الزيارة والحرمان من العلاج والكانتينة والعزل الإنفرادي والإعتقال الإداري والغرامات الباهظة واحتجاز الأسرى بعد انتهاء مدة حكومياتهم والاعتداء على الأسرى وسرقة منجزاتهم التي تحققت عبر نضالات الحركة الوطنية الأسيرة .

وطالب وفد لجنة الأسرى الأمم المتحدة بالعمل للضغط على إسرائيل وإلزامها باحترام حقوق الإنسان والإتفاق الذي وقع مع لجنة قيادة الإضراب في السجون الإسرائيلية وإنهاء معاناة الأسرى.

انشر عبر