شريط الأخبار

مقعد "منحوس" ببرلمان الجزائر يقتل امرأتين

10:11 - 04 تموز / يونيو 2012

وكالات - فلسطين اليوم

توفيت في اليومين الماضيين، النائب بالمجلس الشعبي الوطني المحامية "إلهام بن ساعد" المنتمية لحزب جبهة التحرير الوطني، بعد تعقد حالتها الصحية نتيجة تعرضها لحادث مرور وقع خلال اليوم الأخير من الحملة الانتخابية لموكب مرشحي حزب جبهة التحرير الوطني، كانوا متجهين لبلدية "الشارف" بولاية الجلفة.

وبينما كانت السيدة إلهام بن ساعد ترقد في المستشفى وتخضع للعلاج استعدادا لمنحها مقعد نائب في البرلمان، كان الشارع في الخارج مشغولا بصدمة وفاة مرشحة الحزب الحاكم السيدة "بوشنافة مريم محفوظي"، التي أعلن في وقت لاحق فوزها بكرسي النيابة في البرلمان.

وسببت الوفاة المفاجئة لنائبين (امرأتين) بولاية الجلفة حالة خوف عميقة لدى فائزة أخرى بكرسي النيابة البرلمانية، تدعى بن حادو فطيمة الزهراء.

وحسب القوانين المعمول بها، فينتظر أن يتم إعلان شغور منصبي الفقيدتين وتعويضهما بمرشحتين أخريين في قائمة ولاية الجلفة عن الحزب الحاكم.

وبعيدا عن تهم التزوير التي تلاحق برلمان الربيع في الجزائر منذ إعلان النتائج في الحادي عشر من مايو الماضي، فأهم ميزة للهيئة التشريعية الجديدة هو حصاد النساء لثلث مقاعد البرلمان، بواقع 148 مقعدا من أصل 462 مقعدا.

ويحدث هذا للمرة الأولى في تاريخ البلاد، ويعود الفضل في ذلك إلى التعديلات التي أدخلت على قانون الانتخاب الذي يفرض على الأحزاب إدراج النساء بنسبة 30%  في قوائمها الانتخابية، ومنحها المراتب الأولى بحسب النسبة التي يحصل عليها كل حزب في الانتخابات. وقد بلغ عدد نواب جبهة التحرير من النساء 68، يليه التجمّع الوطني الديموقراطي بـ23 نائبا، ثم الإسلاميين بـ17 نائبا، والباقي موزّع على الأحزاب الأخرى.

ومن أبرز الفائزات بعضوية البرلمان الجزائري، توجد الأمينة العام لحزب العمال الجزائري، اليسارية السيدة لويزة حنون، وكذلك طليقة الشيخ القرضاوي، أسماء بن قادة، عن الحزب الحاكم.

 

انشر عبر