شريط الأخبار

تفاصيل الليلة الأولى لمبارك داخل مستشفى السجن

08:59 - 03 تشرين أول / يونيو 2012

وكالات - فلسطين اليوم

لم يكن الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك يتخيل أن الطائرة التي نقلته أمس إلي أكاديمية الشرطة حيث مقر محاكمته لن تعود به ثانية الي المركز الطبي العالمي، قرب القاهرة، الذي ظل يرقد فيه منذ أكثر من عام ولم يتخيل أنها ستذهب به إلي سجن طره، أو "بورتو طرة" كما يطلق عليه المصريون تهكما.. الذي قرأ عنه في الصحف وسمع عنه من زوجته سوزان وزوجتي ابنيه خديجة وهايدي، من خلال زياراتهم إلى علاء وجمال أثناء إيداعهما به.
قضى الرئيس السابق ليلته الأولي "مصدوما" من قرار المحكمة الذي جاء مفاجئا، على حد وصف مصادر داخل السجون ومن قرار نقله "السريع" إلي منطقة سجون طرة. مبارك كان منفعلا للغاية، وطلب لقاء المشير محمد حسين طنطاوي، ووزير الداخلية، خاصة أن الجميع أخبروه أنه سيتوجه إلى "المحكمة ليعود مرة أخرى إلى المركز الطبي العالمي حيث كان يقيم طيلة فترة محاكمته.
ومن أهم تفاصيل تلك الليلة بعد هبوط الرئيس السابق من المروحية التي كانت تقله في مهبط السجن، الذي حددته قادة القوات الجوية بعد مسحها للسجن، واختيارها مساحة واسعة. وكانت مصلحة السجون قد أعلنت حالة الطواريء بمجرد صدور حكم بالمؤبد على مبارك، بحسب رواية هذه المصادر التي طلبت عدم االكشف عن هويتها.
وراجعت مصلحة السجون الخطط التأمينية للسجن والتأكد من سلامتها والتجهيزات الطبية، وكذلك مراجعة الأجهزة الملحقة بوحدة الرعاية المركزة، بعد انتهاء قطاع السجون من تجهيزها بأحدث الاجهزة والمعدات اللازمة لعلاج الحالات الحرجة والتي تحتاج إلى رعاية مركزة دون إجراء أي عمليات جراحية كبري داخلها.

الليلة الأولى
عقب وصول الطائرة إلى سجن طرة ، كانت المشكلة الكبري هي إصرار الرئيس السابق على عدم مغادرة الطائرة لمدة أربع ساعات، ما اضطر إدارة السجن إلي استدعاء قائد حراسته الذي مكث معه خمس وأربعين دقيقة، وكذلك مدير منطقة السجون اللواء عبد الله صقر، اللذين فشلت محاولاتهما في إقناعه بالهبوط، وكانت المحاولة الناحجة لاقناعه بالهبوط من علاء وجمال مبارك واللواء محمد نجيب مساعد الوزير لقطاع السجون، وقالت مصادر أمنية بالسجون: إن الرئيس السابق سأل عندما استقرت الطائرة " احنا فين " فكان الرد من حراسته "احنا في طرة ياريس" فرد "احنا متفقناش على كده .. انا رايح العالمي".
واستكمل الرئيس السابق بعد أن ظهر عليه الغضب والانفعال "أنا عايز (أريد) المشير طنطاوي ووزير الداخلية .. عايز أعرف أنا هنا ليه (لماذا)". واستمر غضب مبارك لحين وصول ابنائه ومساعد الويز لقطاع السجون، وأخبروه بأنهم سينفذون القانون، وملتزمون بقرار النائب العام، وأن الغرفة مجهزة طبيا على أعلى درجه، وأن هناك أطباء متخصصين من السجون وقطاع الخدمات الطبية ترعى حالته الصحية.
وبعد انتهاء المفاوضات وهبوط الرئيس السابق، قالت المصادر إن الطائرة أقلعت من السجن، وحضرت سيارة الاسعاف لنقل مبارك إلى "غرفة الرعاية المركزة داخل مستشفي السجن".

اكتئاب
ووصفت المصادر حالة الرئيس السابق "بأنه أصيب بحالة استغراب واكتئاب" خاصة بعد أن تلى عليه مسؤولو السجن لوائح وتعليمات المحكوم عليهم، والتي تقضي بزيارتين فقط شهريا، وأخبروه بأنه وفقا للتوصية الطبية هناك طعام طبي سيكون له.
وتم تقديم ثلاث واجبات إلي الرئيس السابق، منها وجبتي الغذاء والعشاء أمس، ووجبة الافطار اليوم، وجميعها خضغت للكشف الطبي للتاكد من سلامتها، ورفضت المصادر عن مكان حضور هذه الوجبات، مشددة أنها من الوارد أن تكون من السجون.
وأضافت المصادر أن الرئيس السابق دخل غرفة الرعاية المركزة، وتفقد الغرفة بنظرات من الاشمئزاز والرفض لأنها ضيقة للغاية وغير جيدة، وأن مسئولي السجون أكدوا أنها هي الغرفة الوحيد المجهزة لاستقباله وفقا لحالته الصحية.
وأشارت المصادر إلى أن علامات الاكتئاب ظهرت علي مبارك عندما سأل مامور السجن عن سر عدم وجود هاتف في الغرفة، مثلما كان الحال في "المركز العالمي"، إلا أن المامور أخبره ان لوائح السجون تمنع ذلك.
وأضافت المصادر أنه رفض أيضا ارتداء البدلة الزرقاء، وتم استبدالها بسترة زرقاء اللون. وتم إدخال الطعام إليه وأغلق الباب عليه من الخارج، كما تم إغلاق باب المستشفي وسط حراسة أمنية وبعض الحراسات الخاصة خارج المستشفي.
وأكدت المصادر أن ما يتردد عن نقل كل من علاء وجمال مبارك مع والديهما "غير صحيح"، وذلك لأن نجلي الرئيس السابق "محبوسون احتياطيا" أما الرئيس السابق "محكوم عليه" واللوائح تمنع أن يكونا في مكان واحد.
وعلم أن الرئيس السابق التقي كلا من صفوت الشريف وزير الإعلام الأسبق والمقرب منه وفتحي سرور، رئيس البرلمان السابق في عهده، واللذان يترددان بانتظام علي المستشفي بحكم ظروفهما الصحية، وتحدث اليهم واشتكي لهما من سوء معاملة المجلس العسكري، خاصة بعد قرار المحكمة بعزله من رتبه العسكرية. وحاول سرور والشريف امتصاص غضب مبارك بعبارة "كلها ستين يوما وتعرض القضية على محكمة النقض وهتاخذ براءة".

تأمين السجن
انتشرت قوات الأمن، وعززت أجهزة الأمن من قوات القناصة التي اعتلت أبراج المراقبة، وتمركزت القوات الخاصة أمام البوابات الرئيسية، وانتشرت سيارات الأمن المركزي والعمليات الخاصة في الشوارع والطرق المحيطة بالسجن.
بمجرد الدخول من الباب الرئيسي تجد نفسك أمام ترسانة حربية من قوات التأمين، من الجيش والشرطة، وتعزيزات تأمين وقوات فض الشغب. وخلف الباب، هناك ثلاث تشكيلات من العمليات الخاصة وقوات فض الشغب، وعل يمين الباب الرئيسي، تجد قوات الأمن المركزى وسيارات مدرعة، وعلى الجانب الأيسر تجد كافتيريا الزيارة. وبالسير فى الاتجاه نفسه إلى داخل المنطقة يوجد "تمركز خفيف الحركة" لقوات الأمن المركزى، مؤلف من ثلاث عربات بها ما يقرب من 120 مجنداً، مهمتهم التصدى لأى محاولة هجوم، وهو أول تمركز بعد البوابة، بعد قوات فض الشغب، وبعده ببضعة أمتار توجد نقطة حراسة تضم كتيبة أمنية، وبعد مائة متر أخرى يوجد على اليسار تمركز آخر مسلح خفيف الحركة ومجهز بأحدث الأجهزة.
بعد ذلك هناك مبنى المجندين المكون من أربعة طوابق، تعلوه أربع فرق قناصة مجهزة وتخضع لتدريب عالٍ، وبعد مائة متر أخرى يوجد "تمركز الملاحقة"، وهو أشد قوات التأمين السابقة، لأنه مزود بأجهزة اتصال ويمتلك أسلحة قتالية عالية الجودة، ومهمته ملاحقة أى هجوم لا يستطع التمركز السابق عليه التصدى له، ومنع أى محاولات هروب. ويقابله مبنى الخيالة، ثم كتيبة العمليات وهى الكتيبة الأخيرة قبل الوصول إلى السجون، وتعد أفضل الكتائب تسليحاً وتضم 120 مجنداً مزودين بالسلاح الآلى، يليها طوف التأمين الأخير، الخاص بالخيالة، الذين يترجلون فى منطقة السجون، ثم وحدة المطافئ التى تقع أمام سجن المزرعة، وتوجد أعلاها نقطتان للقناصة.
وأمام سجن "ملحق المزرعة" أو "عنبر الزراعة" المودع به كل من علاء وجمال، يوجد تمركز أمنى خفيف الحركة مكون من ثلاث عربات أمن مركزى، وفى المقابل حظيرة للدواجن والنعام، تعلوها نقطتا قناصة مهمتهما تأمين المنطقة الخلفية.
وخلف سجن المزرعة يوجد مبنى الدواجن الجديد وتعلوه نقطتا قناصة أيضاً، وأسفله تمركز خفيف الحركة، وإلى جواره صهريج كبير للمياه، يعلوه اثنان من أمهر القناصة لكشف جميع أنحاء المنطقة والتعامل مع أى محاولات هروب وكذلك قوات فض الشغب والعمليات الخاصة التي تحيط سجن المزرعة الموجود به المستشفي الذي يقضي فيها عقوبة المؤبد. كما شهد محيط السجن انتشارا مكثفا لقوات الأمن. وقامت مباحث السجون بتشديد وتكثيف القوات تحسبا لوقوع أي خروج علي القانون. وقامت المباحث بسحب الهواتف المحمولة من العاملين علي البوابة الرئيسية.

انشر عبر