شريط الأخبار

مانشيتات الصحف الإسرائيلية تكسى بالحزن على المخلوع

04:11 - 03 حزيران / يونيو 2012

وكالات - فلسطين اليوم

اكتست جميع مانشيتات والعناوين الرئيسية للصحف الإسرائيلية الكبرى الصادرة صباح اليوم ،الأحد، فى تل أبيب بالحزن الشديد والأسى وعبارات التألم على مصير الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك، بعد إصدار الحكم عليه أمس، بالحبس المؤبد 25 عاما، بتهمة قتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير من العام الماضى.

وكتبت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية على صدر صفحتها الأولى بالبنط العريض خلال تقرير خاص لها "الحكم بالسجن المؤبد على مبارك أصاب كل إسرائيلى بالإحباط.. لقد أصيب جميع الإسرائيليين بالصدمة، كما أصابه بالنوبة القلبية عقب النطق بالحكم عليه"، مشيرة إلى أنه قد تمت تبرئة ساحة سائر المتهمين فى المحاكمة بمن فيهم نجلا مبارك علاء وجمال باستثناء وزير داخليته السابق.

وجاء تعليق الصحيفة العبرية على محاكمة مبارك بصفحتها الرابعة خلال ملف خاص عن المحاكمة بعنوان: "محاكمة القرن أحبطت كل إسرائيلى"، مضيفة "إن الحكم الذى فرض على حسنى مبارك يشكل جزءاً جوهريًا فى عملية محاسبة النفس مع الماضى، وهى عملية تمر بها جميع الثورات".

وأضافت الصحيفة العبرية خلال تقريرها: "لم تتم الإطاحة بالرئيس فحسب، وإنما معاقبته فقط، وإلى جانب الحكم عرضت مصر أمس نموذجًا مميزًا لمثل هذه العملية من محاسبة النفس.. فلم يتم جر جثة مبارك فى شوارع العاصمة كما كان الأمر عليه بالنسبة للقذافى فى طرابلس.. ولم يفر مبارك من بلاده كما عمل نظيره التونسى زين العابدين بن على... فقرر مبارك البقاء فى بلاده والمثول أمام المحكمة وقضاء عقوبته".

وفى مقال مطول للكاتب الإسرائيلى بالصحيفة العبرية والخبير فى الشئون السياسية المصرية تسيبى برائيل بعنوان "إحباطات الديمقراطية" جاء فيه: "إن محاكمة مبارك فاجأت الخبراء والمحللين الإسرائيليين المتابعين للشأن المصرى، وتسببت فى مشاعر الإحباط لدى الجمهور الإسرائيلى، كما نجمت هذه المشاعر عن الفجوة بين مشاعر الإسرائيليين والرواية التاريخية بالنسبة للدور المركزى الذى لعبه مبارك فى التسبب فى تدهور مصر، وتحولها إلى دولة فساد وقمع من جهة، والحكم من جهة أخرى".

وأضاف برائيل "أكاد أشك فيما إذا كانت عقوبة أخرى باستثناء عقوبة الإعدام قد اعتبرت كافية بالنسبة للمصريين، وإن كل مصرى كان يشتاق لإعدام رئيسه السابق، ماعدا مناصريه ومؤيديه المعروفين إعلاميا بأبناء مبارك".

وفى السياق نفسه قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أكثر الصحف العبرية انتشار فى إسرائيل بالبنط العريض على صدر صفحتها الأولى فى تقرير مطول لها عن الحكم ضد مبارك تحت عنوان "سيموت فى السجن".

وقالت يديعوت، إنه من الظلم أن يموت مبارك البالغ حاليا من العمر 84 عاما داخل السجن بمزرعة طرة، بعد كل هذه السنوات من العمل لأجل بلده، على حد قولها.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن مبارك أجهش بالبكاء لدى وصوله بمروحية من المحكمة إلى السجن مباشرة، موضحة أن مبارك سيرتدى ملابس سجين طيلة حياته.

وأضاف يديعوت خلال تقريرها الذى فردت له الصفحتين الثانية والثالثة لمحاكمة مبارك: "بالنسبة للمتظاهرين المصريين الذين توافدوا على ميدان التحرير فإن عقوبة السجن المؤبد لم ترضيهم واعتبروها غير كافية، وطالبوا بإنزال عقوبة الإعدام عليه".

فيما كتبت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الأكثر انتشاراً أيضا فى تل أبيب بالبنط الأحمر العريض على صفحتها الأولى تحت عنوان "مبارك بالسجن المؤبد"، مضيفة أن الرئيس المصرى الذى خلعه شعبه فى ثورة شعبية كبيرة أصيب بنوبة قلبية بعد إدانته أمس بالضلوع فى قتل متظاهرين فى يناير 2011، مشيرة بالتفاصيل محاكمة مبارك فى صفحتيها الثالثة والرابعة.

وفى السياق نفسه كتب الخبير الإسرائيلى بالسياسة المصرية والشئون العربية عوديد جرانوت مقاله بمعاريف تحت عنوان: "صعب للمشاهدة"، تناول خلاله محاكمة مبارك، قائلا: "بصفتى إسرائيليًا كان من الصعب علىّ مشاهدة مبارك وهو فى الـ84 من عمره، هو ينقل بنقالة على متن مروحية إلى سجن طرة، حيث من المقرر أن يبقى طيلة حياته هناك".


فيما نشرت صحيفة "يسرائيل ها يوم" فى عددها الصادر اليوم، الأحد، على صفحتها الأولى أيضا، كاريكاتير لمبارك داخل جسد فرعون مقبوض عليه، فى إشارة إلى الحكم الصادر ضد مبارك أمس بالسجن المؤبد 25 عاما.

انشر عبر