شريط الأخبار

القائد الخامنئي: أي هجوم على إيران سيسقط "إسرائيل" كالصاعقة

03:17 - 03 حزيران / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

حذر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الايرانية القائد علي خامنئي اليوم الأحد من أن أي هجوم لـ "إسرائيل" ضد البرنامج النووي الإيراني "سيسقط كالصاعقة على رأس" الدولة العبرية، متهما الغربيين ب"الكذب" حول التهديد النووي الإيراني.

وقال القائد  الخامنئي في خطاب بمناسبة ذكرى وفاة مؤسس الجمهورية الاسلامية " الخميني" "اذا كان القادة الصهاينة يتحدثون عن تحرك عسكري (ضد ايران) فلأنهم يشعرون بالرعب (...) وهم اليوم اضعف من أي وقت مضى".

وأكدت الولايات المتحدة وإسرائيل مرات عدة في الاشهر الاخيرة أنهما لا تستبعدان توجيه ضربات عسكرية ضد البرنامج النووي الايراني المثير للجدل إذا لم تؤد المفاوضات مع طهران إلى حل دبلوماسي.

وقال المسؤولون الايرانيون ان طهران سترد عسكريا على اي هجوم، بقصف اسرائيل والقواعد الاميركية في المنطقة وباغلاق مضيق هرمز من حيث يمر ربع التجارة النفطية البحرية العالمية.

ومن جهة اخرى، اتهم خامنئي الغربيين باثارة "كذبة الخطر النووي الايراني" لسبب واحد هو "انهم يخشون إيران الإسلامية".

وقال إن "الدوائر السياسية ووسائل الإعلام الغربية تقول إن إيران النووية خطيرة. أقول أنها كذبة. ما يخافون منه ليس إيران نووية بل إيران الإسلامية".

واعتبر خامنئي ان الغربيين يتخذون "موقفا غير منطقي" حيال الملف النووي الايراني الذي "يضخمونه باكاذيب للتستر على مشاكلهم".

ويشتبه الغربيون في ان تكون اهداف عسكرية وراء برنامج ايران النووي الذي اصدر مجلس الامن الدولي بسببه على طهران ستة قرارات منذ 2006.

وتنفي طهران على الدوام بانها تسعى الى التزود بالسلاح النووي الذي وصفه خامنئي بانه "حرام".

وأضاف المرشد الاعلى من دون الاشارة مباشرة الى المباحثات النووية الجارية مع الدول الكبرى للتوصل الى حل دبلوماسي للازمة، ان ايران "لن تتوقف على طريق التقدم السياسي والعلمي او التكنولوجي".

كما اكد ان العقوبات الاقتصادية الصارمة التي فرضها الغربيون "ليس لها اي آثار ولا يمكنها الوقوف في وجه الشعب الايراني انها فقط تعزز حقده حيالهم".

ويشكل رفع العقوبات الدولية ضد برامج ايران البالستية والنووية والعقوبات الغربية ضد قطاعها المصرفي والنفطي احد المطالب الرئيسية لطهران في مفاوضاتها الجارية مع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا).

انشر عبر