شريط الأخبار

سعدات يحظى بزيارة عائلته بعد منع دام ثلاث سنوات

02:49 - 03 حزيران / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

قامت عائلة أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأسير أحمد سعدات بزيارته للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات حيث تم إخراجه من العزل الانفرادي بعد إضراب الكرامة الأخير الذي خاضه الأسرى الفلسطينيون.

عبلة سعدات زوجة الاسير أوضحت إنها فوجئت من التغيير الذي طرأ على زوجها في السنوات الثلاث الأخيرة، التي قام خلالها بالإضراب عن الطعام مرتين، الأولى 22 يوماً، والثانية مع باقي الأسرى 28 يوماً.

وقالت: "وجدت جسده متعباً وقد تركت سنوات العزل والإضراب عن الطعام آثاراً قاسية عليه، لكنه يتمتع بروح معنوية عالية جداً".

ويعتبر سعدات واحدا من أكثر من 20 أسيراً، غالبيتهم من قادة الأسرى، كانوا محتجزين في زنازين عزل انفرادية من دون اتصال مع بعضهم بعضاً أو مع العالم الخارجي سوى عبر المحامين.

وقالت عبلة سعدات، إن السلطات كانت تفتعل إجراءات طوارئ في السجن في مواعيد زيارة المحامي كي تحرمه من الزيارة. وحملت له نبأ ميلاد حفيدته الأولى في هذه الزيارة، وهي ابنة نجله الأكبر غسان .

أحمد سعدات هو لاجئ هجر من بلدته كما الكثيرين، وانضم مبكراً إلى النضال الوطني الفلسطيني، وأمضى نحو نصف عمره في المعتقلات.

وكانت "إسرائيل" قد اختطفت سعدات من سجن للسلطة في أريحا عام 2006 وحكمت عليه بالسجن 30 سنة بتهمة قيادة "الجبهة الشعبية" والمسؤولية غير المباشرة عن اغتيال وزير السياحة "الإسرائيلي" رحبعام زئيفي الذي اغتالته الجبهة رداً على اغتيال الأمين العام السابق أبو علي مصطفى.

انشر عبر