شريط الأخبار

مفتي القدس يؤكد حتمية نهاية الاحتلال

06:43 - 01 تموز / يونيو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الاقصى

 

أدى عشرات الالاف من فلسطينيي مدينة القدس المحتلة والداخل الفلسطيني صلاة الجمعة اليوم في رحاب المسجد الاقصى المبارك رغم التواجد العسكري المكثف في المدينة المقدسة وإجراءات الاحتلال المشددة فيها.

واضطر آلاف المصلين للانتشار في المصليات المسقوفة واللواوين وتحت الأشجار والباحات المسقوفة للإيواء من أشعة الشمس الحارقة.

وأوقف جنود الاحتلال المتمركزين على البوابات الخارجية للمسجد الاقصى المبارك عشرات الشبان للتدقيق ببطاقاتهم الشخصية وتم احتجاز عدد كبير منها واستبدالها ببطاقات مؤقتة الى حين الخروج من المسجد المبارك.

أما اسواق المدينة المقدسة التاريخية في البلدة القديمة فشهدت حركة تجارية نشطة تركزت في أسواق خان الزيت والقطانين والواد والسلسلة.

من جانبه، هاجم مفتي القدس الشيخ محمد حسين في خطبة الجمعة بالمسجد الاقصى الاحتلال الصهيوني وممارساته التي تستهدف الارض والإنسان والمقدسات لا سيما المسجد الاقصى المبارك.

ولفت فضيلته الى الذكرى الـ 45 لاحتلال الجزء الشرقي من مدينة القدس والمسجد الاقصى المبارك، وقال: تعيش ارضنا الفلسطينية لا بل عالمنا الاسلامي ذكرى اليمة هي ذكرى النكسة كما يسمونها او هي النكبة الكبرى كما هو واقعها؛ فحينما تسقط بيت المقدس وتصبح اسيرة للاحتلال فأي نكبة أكبر وأي مصيبة أعظم من أن تصبح المدينة أسيرة وفريسة للمحتلين.

وأصاف: وتمضي الايام والسنون وعالم المسلمين سائر في خلافاته وفي غيه.. نسي القدس أو كاد ينساها.

وأشاد فضيلته بصمود المرابطين في القدس والمسجد الاقصى الذين يذودون عن المدينة ومسجدها الاقصى المبارك، مؤكدا بأن المخططات الخطيرة ما زالت محدقة بالمسجد الاقصى المبارك في محاولة لفرض تقسيمه ولفرض امر جديد فيه لكن صحوة المرابطين وصمودهم ودفاعهم عنه نيابة عن الامة كلها يحول دون نجاح هذه المخططات.

وتساءل فضيلته قائلا: أمام هذا الاستعراض لنكبة عام 1967م أما آن الاوان لكي يتوحد ابناء شعبنا أولا وأن يكون يدا واحدة وإرادة واحدة لمواجهة مخططات الاحتلال ال>ي تهدف مخططاته تهويد مدينة القدس وترحيل ابناء شعبنا والاستيلاء على المزيد من أراضينا أما آن الاوان لكي تتوحد الساحة الفلسطينية لمواجهة كل هذه المخططات، وأما آن الاوان للأمة الاسلامية أن تهب لنصرة المسجد الاقصى وان ترتقي لمستوى مسؤولياتها في هذا الاتجاه.

انشر عبر