شريط الأخبار

إسرائيل تنفي علاقتها بفيروس "Flame" شديد التعقيد

10:11 - 01 تموز / يونيو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

نفت "إسرائيل" أي صلة لها بفيروس "فليم"، فيروس الكمبيوتر الخطير الذي ضرب المنطقة، والذي يمكنه جمع المعلومات من أجهزة الكمبيوتر بعدد من البلدان في الشرق الأوسط.

وكانت العديد من التقارير الإعلامية قد ربطت بين تصريحات لنائب رئيس الوزراء الاسرائيلي والفيروس الذي ضرب دولا في المنطقة، ويدعىFlame ، ويقوم بالتجسس على اجهزة الكمبيوتر.

ولكن متحدثا باسم الحكومة الاسرائيلية قال إن تصريحات موشيه يعلون، وزير الشؤون الاستراتيجية، فسرت بصورة خاطئة، وذلك خلال مناقشته الهجوم الالكتروني في إذاعة الجيش الاسرائيلي.

يعلون لم يستبعد أن تكون إحدى الدول التي تهمها تعطيل قدرات إيران النووية مسؤولة

وقال يعلون: "يوجد عدد من الحكومات الغربية لديها قدرات تقنية متطورة، تنظر إلى إيران، وبالتحديد إلى القدرات النووية الإيرانية، على أنها تهديد قوي، وقد تكون لها يد في هذا الأمر".

وأضاف: "أتصور أن من يرون أن إيران تمثل خطرا كبيرا، وليس الأمر مقتصرا على إسرائيل فقط، بل العالم الغربي بأسره بزعامة الولايات المتحدة، قد يتخذون كل إجراء متاح، بما في ذلك هذا الإجراء، لإلحاق الضرر بالمشروع النووي الإيراني".

وبينما قال خبراء في مجال الانترنت إنه من السابق لأوانه تحديد مصدر الهجمات، فإن تكهنات أخرى أشارت إلى أن الولايات المتحدة وراء الهجوم الالكتروني، ولكن مصادر أمريكية نفت مسؤوليتها عنه.

الفيروس يعمل منذ 2010

وكان خبراء روس هم من كشفوا عن فيروس جمع المعلومات الجديد، وقال باحثون في شركة روسية متخصصة بأمن النظم الالكترونية، إن جهة ما شنت هجوما الكترونيا واسع النطاق بهدف الحصول على معلومات من أجهزة حواسيب في إيران ودول أخرى في الشرق الأوسط.

وقالت الشركة الروسية التي اكتشفت الفيروس، وتدعى"Kaspersky labsK"  وفقا لـ "بي بي سي"، انهم يعتقدون أن الفيروس المسمى "Flame" يعمل منذ 2010، وأن دولة معينة تقف وراء هذا الهجمات، وإن كان من الصعب تحديدها.

ووصفت الشركة الفيروس الجديد بأنه "من أخطر الفيروسات الالكترونية وأكثرها تعقيدا".

وقالت الشركة إنها رصدت الفيروس حين طلب اتحاد الاتصالات الدولي التابع للأمم المتحدة المساعدة في تعقب فيروس يقوم بمسح معلومات حساسة في حواسيب في دول شرق أوسطية.

واللافت أن هذا الفيروس لا يستهدف إيقاع ضرر في نظم معلوماتية كما كانت حال فيروس "Stuxnet" الذي استهدف إيران قبل فترة، كما لا يهدف إلى سرقة النقود، كما هي حال الفيروسات التي تصممها الشبكات الاجرامية.

انشر عبر