شريط الأخبار

زحالقة: الشبيبة العربية تفضل السجن على الخدمة المدنية فى اسرائيل

08:06 - 30 تموز / مايو 2012

فلسطين اليوم - وكالات

طرح النائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، خلال نقاش حجب الثقة عن الحكومة، الثلاثاء 29.5.2012، موضوع نية الحكومة فرض الخدمة المدنية الإجبارية على الشباب العربي الفلسطيني في الداخل.

وقال زحالقة: "لقد أعلن معظم رؤساء الوزراء السابقين نيتهم فرض الخدمة المدنية الإجبارية على المواطنين العرب، وكلهم تراجعوا عن الفكرة.  لقد أعلن أريئيل شارون أنه يضع قضية فرض الخدمة على العرب في رأس سلم أولويات حكوماته، لكنه وبعد أن فحص الموضوع بعمق، تخلى عن الفكرة، إذ تبين له أنها ستؤدي إلى مواجهة مفتوحة مع الجماهير العربية وإلى تمرد وعصيان مدني.. أنا أنصح نتنياهو أن يراجع مواقف سابقيه، ويتراجع عن موقف فرض الخدمة على العرب."

الخدمة المدنية معدة لتشويه الهوية الوطنية، وتجعل من حقوقنا أمرًا مشروطًا

وأضاف زحالقة: "على نتنياهو أن يفهم أن إصراره على فرض الخدمة سيؤدي إلى صدام مع المواطنين العرب.. شبابنا يفضل السجن على الخدمة المدنية، فهي معدة أصلًا لتشويه الهوية الوطنية وإلحاق الشباب العرب بمشاريع الأسرلة.  هذه الخدمة مرفوضة أيضًا لأنها تأتي ضمن إطار الربط الخبيث بين الحقوق والواجبات، وهي تعني عمليًّا تحويل حقوقنا إلى حقوق مشروطة."

وخلص زحالقة إلى القول: "من الأفضل أن يغير نتنياهو موقفه من الخدمة المدنية، فنحن لن نغير موقفنا!".

وطلبت الوزيرة ليمور ليفنات حق الكلام للرد على زحالقة، وادعت بأن الخدمة المدنية هي في مصلحة الجميع بما فيه المواطنين العرب، وتساءلت: "ماذا تريد يا زحالقة؟ أن تجلس على كرسي الكنيست وترفض أن تؤدي الواجبات المدنية؟ هل أنتم جزء من الجمهور في إسرائيل؟ أم أنكم فلسطينيون؟!".

ودعا النائب زحالقة إلى الإسراع في حملة مضادة لمشروع الحكومة والأغلبية البرلمانية فرض الخدمة المدنية على الشباب العربي، وقال: "في هذه الحملة موقفنا واضح: لن نخدم عندكم.. مهما كلف الأمر."

انشر عبر