شريط الأخبار

قيادات الجهاد تزور الوفد النسائي العائد من أداء مناسك العمرة

02:09 - 30 تموز / مايو 2012

غزة - فلسطين اليوم

عاد الوفد النسائى من دائرة العمل النسائي التابع لحركة الجهاد الإسلامي، إلى قطاع غزة بعد أن أدى مناسك العمرة، وذلك بمشاركة الأسيرة المحررة المبعدة "هناء الشلبي" ووالدتها التي ترافقها في تلك الرحلة.

وقد زار عدد من كوادر وقيادات حركة الجهاد الإسلامي اليوم الأربعاء، يتقدمهم مسؤول دائرة العمل النسائي للحركة الأستاذ وليد حلس والشيخ عمر فورة ومسؤول لجنة التواصل الجماهيري في الحركة الشيخ أبو الوسيم الوادية، وفد العمل النسائي العائد من مناسك العمرة في إطار حملة التواصل والتأكيد على أن زيارة الأسيرة المحررة شلبي إلى قبر الرسول يأتي بعد رحلة من المعاناة في السجون الصهيونية وخاصة بعد الإضراب المفتوح عن الطعام تأكيداً على أنه بعد العسر والمعاناة فرج وتكريم من الله تعالي.

فيما أكدت منسقة دائرة العمل النسائي في قطاع غزة الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي انتصار العجرمي على أن الوفد النسائي الذي قام بزيارة قبر الرسول أقام عدة نشاطات ولقاءات مع الجاليات العربية والإسلامية وتعريفهم على القضية الفلسطينية ودور النساء الفلسطينيات في الكفاح ضد الاحتلال الصهيوني.

وقالت العجرمي في تصريح لموقع خنساء فلسطين: إن الوفد النسائي أطلع جاليات من الجزائر والعراق على دور دائرة العمل النسائي ودور حركة الجهاد الإسلامي في الدفاع عن فلسطين والحفاظ على المقدسات الإسلامية حتى التحرير من دنس الاحتلال الصهيوني.

وشددت العجرمي على أن الوفد شعر براحة كبيرة لاستقبال الجاليات العربية والإسلامية كما أن الجاليات أبدو تعاوناً كبيراً في استقبال الوفد والترحيب بهن والتواصل معهن .

وذكرت أن زيارة الوفد تزامنا مع ذكرى استشهاد عبد العزيز الحلو من حي الشجاعية في عملية اغتيال صهيونية، مؤكدة على أن الوفد الزائر أقام جلسة سمر مع أم الشهيد ومع الجاليات العربية والإسلامية للتأكيد على أن أمهات الشعب الفلسطيني مصرة على تقديم الغالي والنفيس من أجل فلسطين والمقدسات الإسلامية.

وشكرت العجرمي مسؤول دائرة العمل النسائي حلس على زيارته وعلى كل ما قدمه من أجل زيارتهن لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم، كما شكرت حركة الجهاد الإسلامي لدورها الفعال.

من جانبه أكد الأستاذ وليد حلس مسؤول الدائرة على أن زيارتهم للوفد العائد من الديار الحجازية تأتي تكريماً لهن على دورهن الفعال في نقل رسالة الشعب الفلسطيني إلى الجاليات العربية والإسلامية.

وأشار إلى أن زيارة الوفد وعلى رأسهن المحررة شلبي إلى الديار الحجازية لأداء مناسك العمرة يأتي تكريماً لها بعد المعاناة التي عانتها في السجون الصهيونية من بطش وتنكيل وتعذيب، مؤكداً على أن دليل على ما قاله الله عز جل :"إن مع العسر يسرا".

 

انشر عبر