شريط الأخبار

باراك يدعو لدراسة إمكانية إنسحاب من جانب واحد من الضفة الغربية

01:16 - 30 حزيران / مايو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

في كلمته في المؤتمر السنوي لما يسمى بـ"المعهد لدراسات الأمن القومي –INSS" في تل أبيب، اليوم الأربعاء، قال وزير الجيش الإسرائيلي إيهود باراك إنه يجب دراسة القيام بعملية انسحاب من جانب واحد من الضفة الغربية في حال لم تثمر المفاوضات.

ونقل عنه قوله "نحن 94 عضو كنيست في الائتلاف الحكومي، وهذا هو الوقت للمبادرة إلى عملية سياسية". وأضاف أنه في حال لم يكن بالإمكان التوصل إلى اتفاق بشأن الحل الدائم مع الفلسطينيين، يجب دراسة إمكانية القيام بتسوية مؤقتة أو حتى القيام بعملية من جانب واحد.

وتطرق باراك في كلمته إلى البرنامج النووي الإيراني، وقال إنه لا يمكن التزام الهدوء بينما تتحرك إيران بشكل منهجي إلى النقطة التي لا تستطيع معها إسرائيل القيام بأي شيء.

وفي حين نفى باراك أن القيادة الإسرائيلية تسعى إلى الحرب، تساءل "ماذا يعني أن يكون السيف على العنق؟"، وقال إن إسرائيل لن تنتظر إلى حين تتوفر قدرات (نووية) لإيران، وعندها يكون الوقت متأخرا.

ونقل عنه قوله إن "الصعوبة التي يواجهها المجتمع الدولي في بلورة طرق عمل، حتى في حالة واضحة مثل سورية، يجب أن تعني لنا شيئا بالنسبة لمجالات أخرى". على حد تعبيره.

ونفى باراك الادعاءات بأنه هو ورئيس الحكومة بنيامين نتانياهو فقط من يتخذا القرار بشأن إيران. وقال إنه أكثر موضوع تمت مناقشته في إسرائيل، وربما أكثر من اللازم. وبحسبه فإن بعض التصريحات لم تكن مسؤولة وأساءت إلى الجهود المبذولة لوقف البرنامج النووي الإيراني. وهو ما اعتبر على أنه تلميح إلى رئيس الشاباك السابق يوفال ديسكين، ورئيس الموساد السابق مئير دغان.

كما تطرق باراك إلى انتخابات الرئاسة في مصر، وقال إن النتائج لم تفاجئ المستطلعين فحسب وإنما المرشحين أنفسهم أيضا. وأضاف أن اتفاقية السلام مع مصر هي كنز إستراتيجي. وأعرب عن أمله في أن يتم الحفاظ على الاتفاقيات مع مصر كما هي، مدعيا أن ذلك من مصلحة مصر.

وقال باراك أيضا إن "ما بدا في البداية على أنه ربيع عربي، يتضح أنه شتاء إسلامي، وأن العداء لإسرائيل يستخدم كأساس لتجنيد الدعم السياسي".

وفي حديثه عن تقديم لوائح اتهام في تركيا ضد رئيس الأركان السابق للجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي وضباط كبار آخرين، قال إن إسرائيل "ستقف كالصخرة لدعم الضباط والجنود الذين كان لهم دور في قضية الأسطول التركي".

انشر عبر