شريط الأخبار

لجنة الإضراب تجتمع بمصلحة السجون غدا

10:21 - 30 تشرين أول / مايو 2012

رام الله - فلسطين اليوم

كشف وزير شؤون الأسرى والمحررين في رام الله عيسى قراقع عن اجتماع من المقرر أن يعقد غداً الخميس بين لجنة قيادة إضراب الأسرى وإدارة السجون لمناقشة انتهاكات اتفاق الإضراب و"ماذا الذي تريده مصلحة السجون ".

وحذر قراقع في تصريحات إذاعية اليوم  الأربعاء قراقع من أن الوضع القائم يهدد بلجوء الأسرى لخيار الإضراب مرة أخرى حفاظا على نضالهم ومعاناتهم وانجازاتهم إذا ما اضطروا لذلك وبعد فشل الجهود لتطبيق الاتفاق. مشيراً إلى اتصالات عديدة بدأت بين الأسرى في أكثر من سجن لدراسة العودة للإضراب.

وقال قراقع إن أي إضراب جديد قد يخوضه الأسرى هذه المرة سيكون أكثر زخما واستفادة من التجربة السابقة.

وبين أنه ومنذ توقيع اتفاق إنهاء الإضراب جددت الاعتقال الإداري بصورة انتقامية لثلاثين أسيرا، وبدرجة لم تكن موجودة قبل الإضراب.

وأشار إلى شروع مصلحة السجون في فرض عقوبات على الأسرى الذين خاضوا الإضراب كعقاب لهم، فيما لا يزال الأسير ضرار السيسي قابعا في العزل الانفرادي رغم إخراج 18 أسيرا من العزل إلى الأقسام العادية.

وشدد على أن "إسرائيل" تحاول أن تبخس من قيمة الانجاز الذي حققه الأسرى خلال مسيرة الإضراب الأخير عن الطعام والذي استمر 28 يوما متواصلة.

وأوضح أن سلطات الاحتلال اخترقت اتفاق إنهاء الإضراب بأمور محددة وواضحة، حيث أن التصعيد في تمديد الاعتقال الإداري يحصل انتقاما منهم، إضافة إلى أن الواقع بقي كما هو من حيث استمرار التفتيشات والتنكيل بالأهالي وإرجاعهم عن الزيارة كما حدث لذوي أسرى بيت لحم والخليل أمس، إلى جانب اقتحام غرف المعتقلين، واستمرار العقوبات الفردية والجماعية.

وقال إن "إسرائيل" عمليا لم تنفذ من اتفاق إنهاء الإضراب سوى إخراج 18 أسيرا من العزل الانفرادي.

وأشار وزير الأسرى إلى محاولة إسرائيلية لمساومة أسرى غزة على اتفاق ليقوم ذووهم بزيارتهم مرة كل شهرين ولمدة نصف ساعة فقط، وهو ما ورد على لسان أسرى غزة أنفسهم في سجن رمون بعد أن أبلغهم مدير السجن بهذا التوجه، الأمر الذي رفضه الأسرى.

انشر عبر