شريط الأخبار

بالصور.. الشيخ التميمي محذرا:ممارسات الاحتلال في الأقصى تنذر بكارثة

09:09 - 28 حزيران / مايو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

استنكرت اوساط وقيادات فلسطينية مقدسية اقتحام عدد كبير من جنود الاحتلال للمسجد الاقصى المبارك اليوم ورفعهم لعلم صهيوني ضخم قرب مسجد قبة الصخرة لالتقاط صور تذكارية.

وحذّر الشيخ عزام الخطيب التميمي مدير دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس من ممارسات الاحتلال في المسجد الاقصى المبارك، مستنكرا اقتحام مجموعة كبيرة من جنود الاحتلال اليوم للمسجد ورفع علم صهيوني بطول ثلاثة أمتار عند درج مسجد قبة الصخرة من الجهة الشرقية وأخذ صور تذكارية. وقال في تصريحات صحفية: ان ممارسات الاحتلال الاستفزازية تنذر بوقوع كارثة.

وأكد الشيخ الخطيب أن العلم الذي رفع اليوم كان كبيرا، مشيرا مع ذلك إلى أن "المشكلة لا تكمن بكون العلم كبيرا أو صغيرا وإنما في خطورة الاستفزاز والتصرف المقلق.

وأضاف: "لقد استدعينا شرطة الاحتلال، وكتبنا لقائدها في القدس ضد الخطوات الاستفزازية التي قام بها الجنود تحت أعين ومراقبة الشرطة، كما رفعنا تقريرا عما جرى للمسؤولين الأردنيين".

وأكد الشيخ الخطيب وجود تصعيد واضح من قبل الاحتلال وممارساته العدوانية بحق المسجد الاقصى المبارك. وتساءل قائلا: "ما معنى ان تقوم امرأة يهودية بإرضاع ابنها في ساحات المسجد الاقصى على مرأى ومسمع الجميع؟!، وما معنى دخول مجموعات كبيرة من المتطرفين اليهود الى المسجد الأقصى من ضمنهم أعضاء كنيست يهود وإلقاء محاضرات داخل الاقصى برفقة الاعلام الصهيونية؟!، وما معنى قيام الاحتلال بإدخال مجموعات كبيرة من جنود الاحتلال بلباسهم العسكري الى المسجد الاقصى وبشكل استفزازي؟!، وقال: ألا تنذر كل هذه الممارسات بوقوع كارثة ؟!!".

من جهته، استنكر الشيخ  عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا وخطيب المسجد الاقصى المبارك رفع العلم الاسرائيلي في باحات المسجد الاقصى.

وأعرب الشيخ صبري، في بيان له عممه اليوم، عن استهجانه لرفع علم الاحتلال في باحات المسجد الاقصى، وأكد أن الامر يعتبر "بادرة خطيرة وغير مسبوقة".

وأكد رفضه تكرار الاقتحامات للمسجد الاقصى واعتبرها اعتداءات استفزازية وتمس حرمة المسجد المبارك الذي هو للمسلمين وحدهم، وحمّل السلطات المحتلة مسؤولية هذه التجاوزات المرفوضة التي تؤدي الى توتر بالقدس وبالمنطقة".

بدوره، قال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين "إن هذه الخطوة تعبر عن تفاقم الأخطار التي تهدد وجود المسجد الأقصى وبقائه في حوزة المسلمين. ودعا قادة الأمة وشعوبها والقوى المؤثرة فيها إلى القيام بجهود فاعلة من أجل إنقاذ القدس ومسجدها الأقصى مما يتهددهما ويحاك ضدهما.

 

الى ذلك، نددت مؤسسة الأقصى من مدينة ام الفحم باعتداءات الاحتلال وانتهاكه لحرمة المسجد الاقصى المبارك بشكل شبه يومي.

وقالت في بيان لها اليوم: "إن ما أقدم عليه جنود الاحتلال بلباسهم العسكري صباح اليوم من رفع علم اسرائيلي كبير عند مسجد قبة الصخرة هو تصعيد غير مسبوق، خاصة وترافقه ما حدث قبل ايام من أداء جماعات يهودية وأعضاء "كنيست" يهود صلوات يهودية جماعية علنية في المسجد الاقصى وبث تقارير ومقاطع تلفزيونية بهذا الخصوص.

ودعت المؤسسة الى تحرك عاجل لإنقاذ المسجد الاقصى من الاحتلال وممارساته العدوانية في المسجد الاقصى والقدس المحتلة.

وكان المسجد الاقصى شهد اليوم اقتحام 185 جنديا صهيونيا بلباسهم العسكري و 91 مستوطناً على دفعات، وكانت مجموعتان متواجدتان في نفس الوقت تخللها رفع علم الاحتلال قرب مسجد قبة الصخرة لالتقاط صور جماعية لجنود الاحتلال. في حين أدت مجموعات من المستوطنين شعائر تلمودية في ساحات المسجد الاقصى قرب سبيل قايتباي  وقام حراس الاقصى بإخراجهم الى خارج الاقصى. في نفس الوقت كانت مجموعات من المستوطنين تتلقى شرحا مفصلا عن الهيكل من "الحاخامات" المرافقين لهم.


اقتحام



اقتحام



اقتحام



اقتحام



اقتحام




اقتحام



اقتحام



اقتحام

انشر عبر