شريط الأخبار

بعد الاعلان عن الموعد بداية الشهر القادم الصليب ينفي

بلبلة في صفوف أهالي الأسرى لعدم تحديد موعد رسمي للزيارات

12:30 - 28 حزيران / مايو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

تضاربت  الأنباء لدى  أهالي الأسرى حول بدء الموعد الفعلي لزيارات أبنائهم الأسرى,داخل السجون المعتقلات الصهيونية , ضمن الصفقة التي أبرمت مؤخراً مع الأسرى بعودة زيارات أهاليهم  مقابل فك الإضراب , وخاصة بعد إعلان مصادر متعددة بداية الأسبوع الجاري عن بدء الزيارات أهالي الأسرى مطلع الشهر القادم .

 ففوجئت أمهات الأسرى  في مقر الصليب الأحمر اليوم الاثنين ,وخلال الاعتصام الأسبوعي بنفي الصليب الأحمر عن الموعد الذي تم الإعلان عنه لزيارة أبناءهم وهو مطلع الشهر القادم , وإفادتهم بأن الصليب لم يبلغ بشكل رسمي عن الموعد الفعلي لبدء الزيارات مما آثار حالة من البلبلة والغضب بين أهالي الأسرى حول موعد الزيارات وامتعاضهم من وسائل الإعلام والمصادر المختلفة التي تتلاعب بمشاعر المئات من أهالي الأسرى .

فطالبت كلاً من أم الأسير تامر الدريملي , وأم الأسير حازم حسنين , وزوجة الأسير رائد الشيخ إضافة الي عدد آخر من اهالى الأسرى مما أحضرن   الاوراق اللازمة للتسجيل لزيارات أبناءهن داخل السجون , بضرورة تحديد موعد حقيقي لبدء الزيارات وعدم التلاعب في أعصاب أهالي الأسرى الذين ينتظرون بفارغ الصبر الزيارات .

وكان رياض الأشقر مختص بشؤون الأسرى في تصريحات سابقة له "  بأن الاحتلال سيسمح بداية الأمر لمائة أسير من أصل 470 أسير من قطاع غزة بزيارة ذويهم، ومن ثم سيسمح للباقي بالزيارة على دفعات بحيث تكتمل الزيارات لكل أسرى القطاع في العشرين من يونيو، مشيرًا إلى أن الأسرى الذين لن يتمكنوا من الزيارة هم الممنوعين من قبل الاحتلال لـ "أسباب أمنية"، كما ادعت إدارة السجون، وأن الأهالي المسموح لهم بالزيارة في الدفعة الأولى سيتم إبلاغهم عبر الصليب الأحمر.

أوضح الأشقر أن أسرى قطاع غزة البالغ عددهم 470 أسير محرومين من زيارة ذويهم منذ يونيو 20 مشيراً إلى أن أسرى قطاع غزة البالغ عددهم 470 أسير محرومين من زيارة ذويهم منذ يونيو 2007، وذلك بعد أحداث الانقسام، التي اعتبرت فيها سلطات الاحتلال غزة كيان معادى ومنعت زيارات الأسرى بشكل كامل والتي كانت تتم عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، ومنذ ذلك الحين لم يتمكن أسرى القطاع من زيارة أهلهم.

ومن جانبها , طالبت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية  خلال مؤتمر عقد بمقر الصليب الأحمر بغزة  اليوم, الجانب المصري بالضغط على مصلحة السجون الإسرائيلية  لتنفيذ بنود الاتفاق ,وخاصة فيما يتعلق  بالأسرى المعزولين وأسرى الاعتقال الإداري وبدء تنفيذ الزيارات لأهالي الأسرى بغزة حتى يتاح لهم رؤية أبنائهم

و أوضح نصر الفار الناطق باسم اللجنة  بأن  أسيرين في العزل الانفرادي ,إضافة إلى تجديد الاعتقال الإداري ل 28 أسيراً, مشيراً إلا أن هذا منافي للاتفاق ولا بد من إسرائيل الالتزام به .

وأكد الفار في كلمته على محاولة إسرائيل المماطلة بتطبيق بنود الاتفاق والالتفاف على مطالب الأسرى ,موضحاً بان الأسرى المحررين جاهزين  لخوض إضراب مفتوح حتى تحقيق المطالب كاملة بدون أي التفاف عليها .

وطالب  الفار المجتمع الدولي للوقوف أمام مسؤولياته  ودفع إسرائيل إلي تنفيذ اتفاقيات جنيف بحق الأسرى ,مشيراً إلى تحمل إسرائيل  أي ضرر يقع  بالأسرى لرفضها مطالبهم .

انشر عبر