شريط الأخبار

الاتحاد الإسلامي: قرار حصر أعداد اللاجئين دليل على سعي أمريكيا لإماتة القضية

11:31 - 28 تشرين أول / مايو 2012

غزة - فلسطين اليوم

 أكد الاتحاد الإسلامي الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي, على أن القانون الذي أقره الكونغرس الأمريكي بالالتفاف على حق العودة يثبت أن أمريكا أكثر صهيونية من الصهاينة ويهدف لإماتة قضية اللاجئين لصالح دولة الكيان, وأن هذه المحاولة لن تنجح أبداً.

وقال الاتحاد الإسلامي في بيان صحفي وصل فلسطين اليوم نسخة، اليوم الاثنين، :"إن أمريكا اليوم تصدر هذا القرار كعربون نفاق جديد لدولة الكيان "وقد تصاعدت حالة النفاق هذه في عهد الرئيس الجديد أوباما" للتأكيد من جديد أن "إسرائيل" هي الابن المدلل لأمريكا الطاغية".

وأوضح البيان، أن قانون مارك كريك هو محاولة أخرى لتزييف الحقائق وتشويه التاريخ, فالكونغرس الأمريكي يريد اختزل قضية الفلسطينيين الذين أخرجوا من ديارهم في عدد قليل ومحدود وإغلاق باب العودة على أكثر من خمسة ملايين فلسطيني وحرمانهم من العودة إلى أراضيهم التي أخرجوا منها بغير حق, وإلاّ فماذا يعني أن يطلب السيناتور الأمريكي "مارك كريك" من الإدارة الأمريكية أن تقوم بتحديد عدد اللاجئين ومعرفة كيفية تضاعف عددهم من 750 ألف نسمة في عام 1950 إلى خمسة ملايين نسمة اليوم رغم حقيقة أن كثير من الذين تركوا بيوتهم قد ماتوا.

وشدد بيان الاتحاد الإسلامي، على أن "مارك كريك" بهذا القانون يقوم بمحاولة التفافية لحصر أهلنا في الشتات بعدد محدود لإنهاء ملف المفاوضات مع دولة الكيان بحلّ هزيل وباهت يضيع حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني في الشتات وأهمها حق العودة إلى وطنهم وأرضهم.

وطالب الاتحاد الإسلامي "بفضح هذه السياسة الأمريكية القديمة الجديدة في الانحياز لدولة الكيان على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه, داعياً، كل الجماهير الإسلامية والعربية وكل مؤسسات وجمعيات حقوق الإنسان بتعرية الموقف الأمريكي وفضح السياسة الأمريكية ليتراجع الكونجرس الأمريكي عن هذا القانون الجائر.

انشر عبر