شريط الأخبار

الهيئة الإسلامية العليا تؤكد رفضها للقبور الوهمية اليهودية في القدس

08:49 - 27 تشرين أول / مايو 2012

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

أكدت الهيئة الإسلامية العليا بالقدس على الحق الشرعي لمدينة القدس المباركة المقدسة، ورفضها القبور اليهودية الوهمية، كما أكدت رفضها مصادرة الأراضي.

وقالت، في بيان لها اليوم الأحد، أنها لن تعترف بأي اعتداء أو تزييف تقوم به سلطات الاحتلال في المدينة.

وكانت وسائل الاعلام المحلية تناقلت خبرا مفاده بأن سلطات الاحتلال تقوم بزرع مئات القبور اليهودية الوهمية على الأراضي المحيطة في المسجد الأقصى المبارك وعلى التلال المطلة عليه في أحياء سلوان وراس العمود ووادي الربابة، وتبلغ مساحة الأراضي المغتصبة مائتي دونم.

وشددت الهيئة، في بيانها، على أن مدينة القدس من الناحية التاريخية هي مدينة عربية (كنعانية يبوسية) منذ 7500 سنة قبل الميلاد. ومن أسماء مدينة القدس: يبوس نسبة للعرب اليبوسيين الذين حكموا البلاد، ومن ملوكهم ملكي صادق، وتعرف فلسطين بأرض كنعان. وقد ولد السيد المسيح عليه السلام في مدينة بيت لحم قبل 2012 عاماً، وعاش بالقدس والناصرة. وحصلت "معجزة" الإسراء والمعراج قبل الهجرة النبوية بثلاث سنوات.

وجاء في بيان الهيئة: "لقد ربط الله عزّ وجل مدينة القدس بمكة المكرمة كما ربطها بالسماء. وان للعرب والمسلمين حضارة وتراث وثقافة قائمة وثابتة وواضحة وصريحة في مدينة القدس بخاصة، وفلسطين بعامة".

وأضاف البيان: "تحاول السلطات المحتلة طمس المعالم الحضارية والتراثية الإسلامية عن مدينة القدس.

كما تحاول أن تصنع لها حضارة مزيفة وإقامة مقابر وهمية لهدفين: السيطرة على أكبر مساحة من الأرض، وبخاصة المحيطة بالمسجد الأقصى المبارك. وإضفاء الصبغة اليهودية على المدينة وذلك بالتزوير وقلب الحقائق.

انشر عبر