شريط الأخبار

الجبهة العربية تعرب عن تفاؤلها بإنهاء الانقسام

10:04 - 26 تموز / مايو 2012

قال الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن الاتفاق الذي تم بين حركتي فتح وحماس ليس بشيء جديد وإنما استكمالاً وتنفيذا للاتفاق السابق في القاهرة وإعلان الدوحة.

وأضاف أن عمل لجنة الانتخابات المركزية في قطاع غزة سيؤدي إلى إزالة أي عقبات لأنه سيأتي متزامنا مع المشاورات التي يجريها الرئيس محمود عباس لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأكد أبو يوسف أن المصالحة هي إرادة ورغبة الجميع في إنهاء الانقسام لدعم القضية الفلسطينية.

ورأى أمين عام جبهة التحرير أن استعادة الوحدة الوطنية هي مسؤولية وحاجة وطنية في ذات الوقت.

وشدد على أن جبهة التحرير ستبذل جهودها المخلصة لتنفيذ الاتفاق سواء في إطار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أو في الإطار القيادي الخاص بتفعيل وتطوير المنظمة، أو في إطار القوى الوطنية والإسلامية.

وهنأ أبو يوسف الشعب اللبناني ومقاومته البلطة بمناسبة الذكرى الثانية عشر لعيد المقاومة والتحرير الذي تحقق على ارض لبنان والتي شكل منعطفاً في تاريخ الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، ومحطة مضيئة تجاوزت فيها كل محطات النكبات والنكسات في العالم العربي، ورسمت حداً فاصلاً لمسلسل الهزائم والانهيارات السياسية ، وغدت انجازاً محفوظاً في الذاكرة، والتي توجت في مسيرة طويلة من النضال والعطاء والتضحيات بين المقاومة الفلسطينية والمقاومة الوطنية والإسلامية اللبنانية، تعمدت بدماء الآلاف من الشهداء والمخطوفين والجرحى والأسرى، مسيرة صنعتها أجيال من المناضلين.

انشر عبر