شريط الأخبار

قراقع: المحرر لبادة يعاني من عدة امراض نتيجة الاهمال الطبي بالسجون

08:47 - 25 كانون أول / مايو 2012

فلسطين اليوم - وكالات


استقبل وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع ونائبة محافظ نابلس عنان الأتيري ووفد من الوزارة ومدير المستشفى الوطني في نابلس حسام الجوهري الأسير المحرر زهير رشيد لبادة سكان نابلس 48 عاما الذي أفرج عنه بسبب تردي وضعه الصحي وبشكل خطير من مستشفى سجن الرملة الإسرائيلي.

الأسير لبادة يعاني من الفشل الكلوي والتهابات في الكبد وضمور في العضلات، تدهور وضعه الصحي في الفترة الأخيرة وبدأ يدخل في حالة من الغيبوبة، فتم تقديم طلب عاجل للإفراج عنه لأسباب صحية من قبل مؤسسة التضامن الدولي، وعقدت جلسة سريعة يوم الأحد الماضي في محكمة سالم بحضور محامي الوزارة وسام غبارية حيث وافقت النيابة الإسرائيلية الإفراج عنه بكفالة 1000 شيكل.

الأسير لبادة قضى معظم إعتقالاته إداريا وقضاها في مستشفى الرملة بسبب وضعه الصحي، وتدهور وضعه في الثماني شهور الأخيرة من إعتقاله، في ظل سياسة إهمال طبي وعدم اكتراث بحالته الصحية من قبل ادارة السجون.

وكان الأسير طوال فترة مكوثه في مستشفى الرملة يجري غسيل للكلى ونتيجة لذلك أدى الى إصابته بإلتهابات في مفاصل القدمين وهشاشة في العظام ومشاكل في الكبد، وكان يصاب بحالات فقدان الوعي ولم يكن يعالج إلا بالمسكنات.

قراقع في تصريح صحفي من أمام المستشفى الوطني في نابلس قال ان اطباء السجن قرروا له مجموعة من العمليات الجراحية والصور وأنهم ظلوا يؤجلونها مما سبب مضاعفات خطيرة على وضعه الصحي.

وقال أن محكمة عوفر سبق وأن عرضت عليه الإبعاد الى الأردن لمدة سنتين ولكنه رفض العرض، ثم عرض عليه الإفراج مقابل الإقامة المنزلية في مدينة رام الله وعدم الخروج أو الإتصال بأحد ورفض ذلك.

وكشف قراقع أن أطباء مستشفى الرملة تلاعبوا بأعصاب الأسير عندما أبلغوه أنه مصاب بالسرطان وأن طبيب السجن قال له :" أنك في الطريق الى الموت".

انشر عبر