شريط الأخبار

رام الله تنتقد الخطوة..مدارس غزة تدرس اللغة العبرية العام المقبل

09:25 - 24 تشرين أول / مايو 2012

وكالات - فلسطين اليوم

بالرغم من كل ما يعانيه أهل غزة، يفتخر سكان القطاع بنسبة الأميّة الضئيلة عندهم والتي لا تتجاوز الواحد بالمئة حسب أرقام البنك الدولي. بداية الخريف المقبل، سيصبح بإمكان طلاب الصفوف الثانوية في القطاع متابعة حصة "اعرف عدوك" لتعليم اللغة العبرية.

فبعد إلغاء حصة اللغة العبرية في مدارس القطاع عام 1994، قررت حكومة غزة المصادقة على القرار الجديد الذي يسمح لطلاب القطاع بتعلم اللغة العبرية منذ الصف التاسع.

وبرر مدير عام وزارة التربية في حكومة حماس محمود مطر لصحيفة نيويورك تايمز الخطوة بقوله "انه يمكننا فهم تركيبة المجتمع الإسرائيلي وطريقة تفكير الإسرائيليين من خلال اللغة العبرية،" مضيفاً:"نحن ننظر الى "إسرائيل" كعدو ونعلّم طلابنا لغة العدو."

وتقول النيويورك تايمز أن حكومة غزة لم تحدد بعد المواد التي سَتُدرّس في العام الدراسي المقبل. الا انها أكدت ان الصفوف ستقسّم الى أربع مستويات تبدأ بالصف التاسع، وستكون متوفرة للشباب والشابات.

وقال المسؤول في وزارة التربية في حكومة غزة زياد ثابت ان تعليم اللغة العبرية في الصفوف الثانوية سيبدأ بدابة العام الدراسي المقبل، بعد ان كان محصوراً بالجامعات فقط. ونقلت صحيفة هآرتز الإسرائيلية عن ثابت قوله انّ على الطلاب التعرف على اكبر عدد ممكن من اللغات وان الحكومة تحاول ايجاد وتدريب مدرسين للّغة العبرية.

وتضيف الصحيفة ان اللغة العبرية منتشرة في قطاع غزة، خاصة بين الفلسطينيين الذين كانوا يعملون في المدن الإسرائيلية قبل إغلاق القطاع.

من ناحيتها، نقلت صحيفة يديعوت احرونوت انتقاد السلطة الفلسطينية لقرار حكومة حماس، اذ قال نائب وزير التربية في رام الله محمد ابو زيد ان السلطة الفلسطينية لم تطرح يوماً تعليم اللغة العبرية في المناهج الدراسية.

وأضاف ابو زيد انه من غير المقبول ان يصل الإنقسام بين فتح وحماس الى حد الاختلاف على المنهاج الدراسي.

وفيما اعتبر ان لا اعتراض موجود حول تعلم اللغة العبربة، دعا ابو زيد وزارة التربية في غزة الى التشاور مع السلطة الفلسطينية لوضع منهاج موحد للضفة الغربية والقطاع.

انشر عبر