شريط الأخبار

سفير صهيوني سابق بالقاهرة

سفير سابق: الرئيس المصري سيواجه ملفات ساخنة ولن يحظى بالإجماع

07:49 - 23 تموز / مايو 2012

غزة - فلسطين اليوم

زعم السفير الإسرائيلي الأسبق في القاهرة "تسفي مزئيل" في تقرير نشره موقع مركز القدس للدراسات السياسية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس المصري القادم لن يحظ بالإجماع السياسي الكبير الذي كان متبعًا على مدار العقود الماضية.

أوضح مزئيل أن المرشح الفائز سيجد كتلًا قوية من المعارضة سواء كانت كتلًا ليبرالية أو ثورية إن فاز مرشح الإخوان المسلمين الدكتور محمد مرسي، أو كتلًا إسلامية أو سلفية إن فاز عمرو موسى أو أحمد شفيق.

وقال مزئيل إن البارز في المعركة الانتخابية حتى الآن هو تفتت أصوات الكثير من القوى السياسية، وهو ما يعد مؤشرًا على ما سيجري بالانتخابات، وضرب مثلًا على ذلك بـ"فشل الثوار في تحديد قائد واحد لهم بين مرشحيهم الثوريين"، بالاضافة إلى "فشلهم" ايضا في تحديد مرشح واحد لهم، الأمر الذي سينعكس على مرحلة ما بعد الانتخابات وسيزيد من سخونة الحياة السياسية التي تعيشها مصر.

واللافت للانتباه، أن "مزئيل" عاد وكرر ما يثيره هذه الأيام كثير من المحللين أو الخبراء الإسرائيليين حول ارتباك قيادة الاخوان المسلمين في ظل عدم وجود معطيات تبشر بـ"اكتساح" مرشحهم للانتخابات، كما كان الحال في انتخابات مجلس الشعب الماضية.

واختتم "مزئيل" تقريره بالحديث عما أسماه بالملفات الساخنة التي سيبحثها الرئيس القادم بداية من الملف الاقتصادي أو ملف الاقباط، وهي الملفات التي رأى أنها ستكون الأصعب والأهم على طاولة هذا الرئيس فور دخوله لقصر الرئاسة.

انشر عبر