شريط الأخبار

قراقع: اتصالات مكثفة لإنقاذ حياة الأسيرين السرسك والريخاوي

01:23 - 23 تشرين أول / مايو 2012

رام الله - فلسطين اليوم

قال وزير شؤون الأسرى والمحررين برام الله عيسى قراقع، اليوم الأربعاء: "ان السلطة الوطنية تبذل جهودا مكثفة للإفراج عن الأسيرين محمود سرسك، وأكرم الريخاوي اللذين قررا مواصلة إضرابهما المفتوح عن الطعام بلا توقف حتى تلبية مطالبهما".

وعقب زيارة محامي وزارة الأسرى فادي عبيدات لهما في مستشفى سجن "الرملة"، قال قراقع :" ان الوزارة طالبت الراعي المصري لاتفاق الأسرى مع إدارة السجون متابعة قضيتهما مع الجانب الإسرائيلي والعمل على حلها والإفراج عنهما "، مؤكدا ان حياتهما في خطر وخاصة الريخاوي الذي يعاني من أمراض عدة.

واشار قراقع الى استمرار الاتصالات مع جهات عدة لضمان سلامة وحياة الاسرى الذين انهوا اضرابهم وتم نقلهم للمستشفى.

من جانبه، قال المحامي لمراسلنا :" أن الريخاوي اصيب بمضاعفات خطيرة جدا وفقد وزنه ولدى زيارته برزت عليه معالم التعب والاعياء".

وذكر الأسير الريخاوي، أن محكمة ثلثي المدة رفضت الإفراج عنه يوم 5/6/2012 وبدون الاستناد إلى أية أسباب قانونية، مهددا بتصعيد إضرابه بالامتناع عن أخذ الأدوية وخاصة أنه يعاني من أزمة حادة في الصدر، وهو أسير دائم في مستشفى الرملة.

وقال الأسير للمحامي:" أن وضعه الصحي يزداد سوءا نتيجة الأزمة التي يعانيها ويتم إعطائه الدواء بالوريد الذي يساعده على تخفيفها.

على الصعيد ذاته، أفاد قراقع بأن الأسير محمد عبد العزيز أبو لبدة أنهى إضرابه عن الطعام بتاريخ 15/5/2012 بعد أن تلقى وعوداً من إدارة السجون بالإفراج عنه، وجاء ذلك بعد مفاوضات مع إدارة السجون والتزامها بتحسين شروط الحياة للأسرى المرضى القابعين في المستشفى.

وفيما يلي نصل رسالة الريخاوي:

بسم الله الرحمن الرحيم

( إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون).

"يا جماهير شعبنا الباسل يا أهلنا في غزة الأحرار وضفة الصمود وكل الأحرار بهذه المعمورة.

نحيكم بتحية الإسلام العظيم بتحية الوفاء والتضحية المعمدة بألم الأمعاء الخاوية التي سطرت أسمى آيات التضحية والصمود في هذه المعركة، معركة العهد والوفاء والانتصار للكرامة وما زالت تقدم الكثير من هنا من بين أسرة الموت من غياهب سجن مستشفى الرملة، حيث كنا وكانت الأوجاع ثباتنا والآهات صمودنا، وألم الجوع بالأمعاء الخاوية سلاحنا فأرطال اللحم التي فقدناها من أجسادنا ستراً ندافع به عن أنفسنا وكرامتنا حتى تحقيق حريتنا.

لذلك نحن الأسيرين محمود السرسك المضرب عن الطعام منذ تاريخ 15/3/2012 وهو أحد لاعبي منتخب فلسطيني لكرة القدم، والأسير أكرم الريخاوي المضرب عن الطعام، وهو أحد المرضى الموجودين في سجن مستشفى الرملة أصلا، ما زلنا مستمرين بالإضراب المفتوح عن الطعام حتى النصر أو الشهادة.

فنحن من الوهلة الأولى اقسمنا عهدا على أنفسنا أن لا نقبل بالقليل وأنصاف الحلول، ولأن هذه المعركة بالوعود فمازال لدينا القدرة على المواصلة والإصرار على موقفنا، وما زلنا نعشق فيكم روح الدعم والمساندة لقضيتنا العادلة فلا تتركونا وحدنا بهذه المعركة، ولا تتركوا أجسادنا تنزف وتنهشها كماشات العدو، وأنتم تنتظرون هل سنموت لتعتنوا بنا أم ماذا تفعلون؟؟ وقوفكم دعم وإسناد لصمودنا، فنحن منكم نستلهم الصبر والثبات ونستمده، فلا تبخلوا علينا يا أهلنا أحرار العالم بأصواتكم ووقفاتكم التضامنية".

انشر عبر