شريط الأخبار

بولص: أسيران ما زالا في الإضراب والأطباء عبروا عن قلقهم لبعض الحالات

02:36 - 22 حزيران / مايو 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

بعد أن حقق الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي مطالبهم من خلال معركة الأمعاء الخاوية والتي أدت لكشف الوجه الحقيقي العنصري للاحتلال في العالم , وإعلانهم فك إضرابهم إلا أن الأسيرين محمود السرسك وأكرم الرخاوي ما زالا مضربين عن الطعام حتى تحقيق مطالبهم الخاصة.

فيما أكد محامي نادي الأسير الفلسطيني برام الله جواد بولص, عن أن الأسير محمد التاج أعلن رسمياً فك إضرابه عن الطعام نتيجة الوعود التي تلقاها من إدارة مصلحة السجون لنقله إلى سجن هداريم الصهيوني وتحسين معاملة الاحتلال.

وشدد محامي بولص, على أن أطباء سجن مستشفى الرملة عبروا عن قلقهم لبعض الحالات التي تطال عدد من الأسرى الأبطال في سجون الصهيونية نتيجة خوضهم للإضراب عن الطعام.

وأوضح بولص في اتصال هاتفي لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية", اليوم الثلاثاء, أن كافة الأسرى الذي خاضوا معركة الكرامة يخضعون لعناية طبية حديثة مشيراً, إلى أن أطباء السجن عبروا عن قلقهم لبعض الحالات لأنهم يعانون من أمراض مألوفة وفي نفس الوقت قالوا لا يوجد أمراض خطيرة جداً للأسرى.

وأشار المحامي الذي زار الأسرى ظهر اليوم للاطمئنان عليهم, إلى أن الأسير ثائر حلاحلة وبلال ذياب يتمتعان بمعنويات عالية ومرتفعة ولا خطر على صحتهما, قائلاً :"التحقيق معهما بعد أن فك الإضراب كان تحقيق روتيني ومن ثم عادوا إلى سجن مستشفى الرملة.

وأضاف بولص, أن الصليب الأحمر هو الوحيد الذي زار الأسيرين ثائر حلاحلة وبلال ذياب وقاما الأسيران بشرح تفصلي للأوجاع والآلام التي يعانيان منها, لافتاً, إلى أن الأسيرين ينتظران الإفراج عنهما من سجون الاحتلال.

وفيما يتعلق بالأسرى الذين لم يفكوا إضرابهم عن الطعام قال :"الأسير محمد التاج قرر وقف إضرابه عن الطعام بعد أن تلقى وعوداً من إدارة مصلحة السجون الصهيونية بنقله إلي سجن هداريم ومعاملته بإحسان, لافتاً, إلى أن معنوياته عالية ومرتفعة جداً.

وأكد على أن الأسيرين محمود السرسك وأكرم الرخاوي ما زالا مضربين عن الطعام حتى اللحظة, مشيراً, إلى أن قضيتهم خاصة لكل أسير, فالأسير السرسك يريد أن يقدم قرار الإفراج عنه من شهر 8 إلى شهر 7, والأسير الرخاوي يريد أن يخفض مدة حكمه إلى الثلث, مؤكداً, على أن قضيتهم ستحل قريباً من خلال اللقاءات التي تجريها إدارة مصلحة السجون معهما.

وفيما يتعلق بالأسير ضرار السيسي والذي لم يفك عزله الانفرادي حتى اللحظة, قال محامي نادي الأسير :"إن الاحتلال لم يتنصل من الاتفاق بل يوجد أسباب فنية وتقنية ستُحل عن قريب ولا يوجد سبب موضوعي أو قانوني لفك عزله, متمنياً أن لا تتعدى أسباب الاستمرار في عزله عما ذكر أنفاً.

 

انشر عبر