شريط الأخبار

الانتهاء من ترتيبات أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر بعد الثورة

09:17 - 22 حزيران / مايو 2012

القاهرة - فلسطين اليوم

مع بدء العد التنازلي لسباق أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر بعد ثورة‏25‏ يناير‏,‏ يتوجه إلي صنادق الاقتراع غدا وبعد غد نحو‏51‏ مليون ناخب في‏27‏ محافظة‏,‏ لاختيار رئيس جديد لمصر من بين‏13‏ مرشحا‏ تحت إشراف14 ألفا و509 قضاة, من بينهم1200 قاضية.

وأكدت لجنة الانتخابات الرئاسية أنه تم الانتهاء تماما من ترتيبات عملية التصويت التي ستبدأ في الثامنة من صباح غد في13 ألفا و99 لجنة فرعية, وحتي الثامنة مساء. وأكدت أنها عملت أمس علي اتخاذ جميع الإجراءات للتأكد من وصول كل أوراق ومستلزمات الانتخاب إلي لجان الاقتراع بوقت كاف, ضمانا لبدء الانتخابات في مواعيدها في جميع اللجان علي مستوي الجمهورية, في إطار الحرص علي تيسير عملية التصويت, وعدم تعطيل الناخبين, أو وقوع أي تزاحم غير ضروري أمام اللجان.

وأكد المجلس الأعلي للقوات المسلحة الأهمية البالغة لمشاركة كل المواطنين في اختيار رئيسهم القادم الذي تعقد عليه الآمال في العبور بمصر إلي آفاق التقدم والازدهار والاستقرار.وشدد في رسالته علي موقع التواصل الاجتماعي علي أن المجلس يقف علي مسافة واحدة وبكل نزاهة من جميع مرشحي الرئاسة تاركا للناخب حرية الاختيار.

وأكد المجلس أهمية أن نتقبل جميعا نتائج الانتخابات التي سوف تعكس اختيار الشعب المصري الحر لرئيسه واضعين في الاعتبار أن العملية الديمقراطية تخطو أولي خطواتها ولابد أن نسهم جميعا في نجاحها.

يأتي هذا في الوقت الذي تبدأ فيه القوات المسلحة خطط تأمين وإجراء الانتخابات ابتداء من صباح اليوم, حيث تتسلم عناصر من قوات الجيش مقار اللجان بجميع المحافظات, بعد أن انتشرت أمس في محيط اللجان لتنفيذ خطط التأمين, بما يضمن الحماية الكافية للعملية الانتخابية, وتوفير التأمين الكامل للصناديق. وتم الاتفاق بين قيادات الجيش والشرطة لتأمين الطرق المؤدية إلي اللجان الانتخابية, مع الاستعانة بتشكيلات من المظلات, والصاعقة, ومختلف الأسلحة, والقوات الخاصة للتصدي لأي أعمال شغب, أو تجاوزات تهدف إلي إرهاب الناخبين, أو التأثير عليهم.

وفي تطور جديد, قررت جمعيات ومؤسسات المجتمع المدني إنشاء(55) غرفة عمليات رئيسية لمراقبة الانتخابات إلكترونيا وميدانيا, ومتابعة سير الحملات والدعاية الانتخابية, وعمليات التصويت, والفرز, ورصد أي تجاوزات, أو انتهاكات حتي إعلان النتائج النهائية.

وفي تحرك مقابل, بدأ الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر رئيس منظمة كارتر للسلام وحقوق الإنسان عدة اجتماعات مع عدد من المسئولين عن سير عملية الانتخاب, وتسهيل مهمة عدد من المراقبين الدوليين والمنظمات الدولية, كما التقي أيضا مع الدكتور سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب, والدكتور بطرس غالي رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان.

ومن جانبه, دعا الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية جميع فئات الشعب لأداء واجبهم الوطني في المشاركة الإيجابية في الانتخابات, وضرورة احترام إرادة الشعب, ونتائج الانتخابات.

انشر عبر