شريط الأخبار

نتنياهو يؤيد طرد السودانيين من الأراضي المحتلة

07:46 - 20 تشرين أول / مايو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

علمت صحيفة معاريف الصهيونية أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أعرب عن تأييده في طرد وإبعاد المتسللين القادمين من جنوب السودان والذين يعيشون في الأراضي المحتلة.

ووصف نتنياهو اليوم الأحد خلال كلمة له في جلسة الحكومة الأسبوعية بأن ظاهرة المتسللين خطيرة جداً وتهدد الأمن القومي والهوية الإسرائيلية، مشيراً إلى أن ما وصفها بالمشكلة قد بدأت قبل 7 أعوام.

وأضاف نتنياهو بأن حكومته شرعت بعدة خطوات من شأنها العمل على رحيل المتسللين مؤكداً على وجوب وقف دخول المتسللين كخطوة أولى ومن ثم القيام بترحيلهم على عدة مراحل، موضحاً أن عدد المتسللين داخل "إسرائيل" وصل إلى 60 ألف شخص في حين إذا لم تقم حكومته بإيقافهم فسيصل العدد عشرة أضعاف، محذراً من دخول إضافي لهم عن طريق الحدود المصرية.

واعتبر نتنياهو أن استمرار دخول المتسللين لـ"إسرائيل" سيعمل على شطب وإلغاء الدولة كما وستلغي هويتنا كدولة يهودية وديمقراطية، داعياً لوضع حاجز لإنهاء هذه الظاهرة حتى أكتوبر المقبل على حد تعبيره.

ووفقاً للصحيفة فإن ما يسمي برئيس مجلس الأمن القومي العميد "يعقوب عميدور" سيقدم خلال الأيام المقبلة للنيابة اقتراحاً يشمل موقف عدداً من الوزارات بما فيها الخارجية والداخلية كما ويحتوي على أسس لموقف الحكومة من إبعاد المتسللين.

ونقلت الصحيفة عن مسئول رفيع المستوى في القدس المحتلة قوله "إذا قبلت المحكمة موقف "الحكومة" فإن داخلية الاحتلال تستطيع البدء في اعتقال وطرد مواطني جنوب السودان والذين يقيمون بشكل غير قانوني في "إسرائيل".

وكانت داخلية الاحتلال قد قررت منذ بداية العام رفع حق الدفاع عن المتسللين وتمكينهم خلال شهرين من أن يرحلوا من أنفسهم، ويشار إلى أن الشهرين قد انتهيا في مارس الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن القانون الدولي لا يمنع من طرد كل مواطني دولة السودان الموجودين في "إسرائيل" وإرجاعهم لبلادهم، إلا أن منظمات دولية من بينها مكتب الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة الذي أقر أنه يمنع من فرض الرجوع أو المغادرة على مواطني جنوب السودان بسبب صعوبة الوضع في دولة جنوب السودان

 

انشر عبر