شريط الأخبار

نقابة الصحفيين الفلسطينيين تبحث مع نظيرتها الأردنية سُبل التعاون المشترك‎

05:45 - 20 تموز / مايو 2012

غزة - فلسطين اليوم

بحثت نقابة الصحفيين الفلسطينيين ونظيرتها الأردنية سُبل التعاون المشترك، وتنسيق الخطوات في سبيل الارتقاء بالواقع الصحفي والإعلامي في كلا البلدين.

 

 وأكدت النقابتين في لقاء جمعهما على ضرورة التواصل وتوحيد الجهود بينهما في المرحلة المقبلة لتنسيق زيارات لكلا البلدين وإيفاد مبعوثين من الطرفين في دورات تدريبية وبرامج عمل مشتركة تشارك فيها وفود إعلامية فلسطينية وأخرى أردنية لتبادل الخبرات والكفاءات بين الجانبين.

 

جاء ذلك خلال استقبال نقابة الصحفيين الفلسطينيين اليوم الأحد في مقرها بمدينة غزة لوفد من نظيرتها الأردنية ضم الأستاذ علي فريحات أمين سر مجلس نقابة الصحفيين الأردنيين والصحفي إيهاب مجاهد محرر النقابات المهنية في جريدة الدستور، والصحفي في جريدة الدستور ووكالة بترا الأردنية منصور المعلا، والصحفي في وكالة بترا مشهور أبو عيد.

 

وكان في استقبال الوفد الزائر نقيب الصحفيين الفلسطينيين ياسر أبو هين، ونائبه توفيق السيد سليم، وأعضاء مجلس الإدارة وسام عفيفة وأيمن دلول وخالد صادق وسمير أبو محسن ويوسف أبو كويك.

 

ورحب أبو هين بالوفد الزائر مثمنا دور الأردن الشقيق في دعم ومناصرة القضية الفلسطينية على مدار سنوات نضالها، مؤكدا أن العلاقات المتميزة التي تجمع الشعبين الأردني والفلسطيني تضع على كاهل النقابتين مهمات كبيرة في سبيل تنسيق المواقف لخدمة الحركة الإعلامية الفلسطينية.

 

وأشاد أبو هين بخطوات نقابة الصحفيين الأردنيين في دعم نظيرتها الفلسطينية ونصرة قضية فلسطين، مشيرا إلى الدور الكبير الذي تلعبه نقابة الصحفيين الأردنيين من خلال لجنة مقاومة التطبيع في محاربة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي على المستويات الرسمية والشعبية والإعلامية خاصة في ظل تهافت بعض المسئولين والإعلاميين الفلسطينيين المنبوذين من الحركة الإعلامية الفلسطينية للتطبيع مع الاحتلال.

 

وثمن المشاركة الدائمة والمستمرة لنقابة الصحفيين الأردنيين في قوافل كسر الحصار التي تزور قطاع غزة باستمرار، داعيا الوفد إلى ضرورة تكرار هذه الزيارات لفتح آفاق للتعاون المثمر والمشترك مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

 

وأشار إلى تطلع نقابة الصحفيين الفلسطينيين لدور فاعل من نظيرتها الأردنية في توحيد الجسم الصحفي الفلسطيني وتقديم سبل الدعم وتطوير قدرات الإعلاميين الفلسطينيين من خلال الدورات المشتركة ونقل وتبادل الخبرات في مجال العمل الإعلامي خدمة فلسطين والأردن معا.

 

واستعرض أبو هين خلال اللقاء معالم المعاناة التي يتعرض لها الصحفيون الفلسطينيون جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته المستمرة بحقهم، مؤكدا أن الحركة الإعلامية قدمت أكثر من ثلاثين من أبنائها شهداء خلال سنوات النضال الفلسطيني، فيما تعرض العشرات للإصابة والإعاقة والاعتقال بعضهم لا زال يقبع في سجون الاحتلال منذ عدة سنوات.

 

بدوره، أكد الأستاذ علي فريحات أنه سيعود إلى عمان لطرح القضايا المختلفة التي تم التباحث فيها والنقاش حولها بهدف إيجاد السُبل الكفيلة بتحقيقها على أرض الواقع في أسرع وقت ممكن.

 

وأبدى فريحات سعادته الغامرة والوفد المرافق بزيارة الأراضي الفلسطينية والقفزات الكبيرة التي حققها الإعلام الفلسطيني في سبيل نقل صورة الحق الفلسطيني إلى العالم.

 

وشدد على أن القضية الفلسطينية تحتل مكانة كبيرة لدى وسائل الإعلام الأردنية، لافتا إلى أن نقابة الصحفيين الأردنيين خصصت اثنتين من اللجان المهمة لنصرة القضية الفلسطينية وهما: لجنة فلسطين ولجنة مقاومة التطبيع.

 

وعبر فريحات عن استعداد النقابة الأردنية الكبير لفتح أفق للتعاون المشترك بين الصحفيين من كلا البلدين، معبرا عن أمله بإنهاء الانقسام بين الصحفيين الفلسطينيين.

 

وأبدى أعضاء الوفد إعجابهم بإرادة وتصميم الصحفي الفلسطيني في قطاع غزة وإبداعه في كافة مجالات العمل الإعلامي في ظل ندرة الإمكانيات وحالة الحصار التي يشهدها القطاع والاستهداف الدائم للصحفيين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدين على ضرورة تكاتف كل الجهود الفلسطينية والعربية لملاحقة ومحاكمة المجرمين الإسرائيليين قتلة الصحفيين والمواطنين الأبرياء.

انشر عبر