شريط الأخبار

الشاباك:اعتقال خلية تضم تسعة أفراد حاولت أسر عدد من الإسرائيليين

01:58 - 20 تشرين أول / مايو 2012

صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

كشف ما يسمى بجهاز "الشاباك" الإسرائيلي، اليوم، عن اعتقال خلية بالضفة الغربية كانت تخطط لتنفيذ هجمات لخطف جنود إسرائيليين ومبادلتهم بأسرى فلسطينيين.

وقد سمحت الرقابة العسكرية الاسرائيلية بنشر امر اعتقال خلية فلسطينية من رام الله خططت لأسر إسرائيليين للمساومة عليهم من اجل الافراج عن اسرى فلسطينيين.

ووفقا لما سمح نشر ففي شهر مارس الماضي وبالتعاون بين جهاز الشاباك والجيش والشرطة الاسرائيلية  تم اعتقال خلية من الشبان الفلسطينين في منطقة رام الله  قامت بتنفيذ عدة محاولات لاسر مستوطنين من اجل التفاوض عليهم مع إسرائيل للإفراج عن أسرى فلسطينيين.

ووفقا لجهاز الشاباك الإسرائيلي  فان الخلية تضم 9 أشخاص  عدد منهم اعتقلهم الجيش وعدد اخر اعتقلتهم الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

وينتمي اعضاء الخلية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومن بينهم محمد رمضان 22 عاما من سكان مدينة رام الله.

وذكرت وسائل الإعلام العربية بأن الخلية قامت بشراء غاز مسيل للدموع   وولاعة سجائر على شكل مسدس  كما جندت الخلية أشخاص آخرين دورهم المراقبة  لرصد تحركات سيارات المستوطنين , وذلك من أجل تنفيذ الخطط .

وقد خطط اعضاء الخلية لاخفاء من سيتم اسرهم داخل مغاره  او في شقق سرية  في رام الله , كما خططوا لتصوير من سيتم اسره بكاميرا  ومن ثم وضع شريط فيديو للأسير على شبكة الانترنت   من اجل التفاوض عليه مقابل الافراج عن أسرى فلسطينيين .

واتضح من خلال التحقيق بان اعضاء الخلية قاموا بعدة جولات على طرق المستوطنات جنوب الضفة الغربية  لمحاولة اسر احد المستوطنين ولكن لم تكلل خطتهم بالنجاح ,  ففي تاريخ 11 مارس حاول افراد الخلية اسر مستوطن كان يسافر بسيارته في ساعات الظهر  من بلدة رنتيس اتجاه مستوطنة كريات سيفر حيث حاول افراد الخلية جره الى خراج السيارة ولكنه نجح بالفرار.

وبعد مرور يوم واحد على تلك المحاولة  حاول افراد الخلية مره اخرى اسر إسرائيلية  كانت تسافر بسيارتها على طريق مستوطنة معاليه هلفناه  ولكنها نجحت ايضا بالفرار.      

  وبعد مرور 3 ايام على المحاولتين الفاشلتين  وبتاريخ 25 مارس تم مهاجمة مستوطنة مع ابنتها  قرب مستوطنة اساف القريبة من مستوطنة بين ايل , ولكنها نجحت بالفرار بسيارتها.

انشر عبر