شريط الأخبار

ما يميز المؤتمر الوطني انتصار الأسرى وفرض المقاومة لشروطها وثورات الربيع العربي

القيادي المدلل يدعو الأمة لحشد طاقاتها ومقدراتها نصرة للقدس والأقصى

10:12 - 20 تشرين أول / مايو 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل, على أن الذي يميز المؤتمر الوطني السابع للحفاظ على الثوابت هذا العام هو انتصار الأسرى الأبطال في معركة الأمعاء الخاوية وفرض المقاومة لشروطها على الاحتلال بالإضافة إلى الثورات العربية.

وأوضح القيادي المدلل في حديث لإذاعة صوت القدس من غزة صباح اليوم الأحد, أن فلسطين هي أرض وقف إسلامية لجميع المسلمين وليس للفلسطينيين وحدهم, محملاً المسلمين كافة المسئولية عن فلسطين والقدس المحتلة.

واعتبر:"الصمت العربي واستمرار الانقسام الفلسطيني يعطي الشرعية للاحتلال الإسرائيلي للاستمرار في سياسته التي تهدف لمحو تاريخ وجغرافية القدس المحتلة, لافتاً, إلى أنه رغم كل ما يمارسه الاحتلال الصهيوني في القدس المحتلة إلا أننا لا يمكن أن نتنازل عن ذرة تراب من أرض فلسطين.

ودعا القيادي المدلل الأمة العربية والإسلامية لحشد طاقتها ومقدراتها نصرة للقدس والأقصى ولحمايتها من المستوطنين الصهاينة الذين يقومون في هذه الأيام والسنين الماضية على تفريغها من رموزها الإسلامية, مطالباً, العرب والمسلمين إلى وقف كل أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

وشدد, على أن العدو الإسرائيلي لا يفهم المفاوضات والحوارات والنقاشات بل يفهم لغة واحدة هي لغة المقاومة والحراب, مشدداً على ضرورة التمحور خلف خيار المقاومة لأن فلسطين والقدس لا يمكن أن تتحرر إلا بالمقاومة.

انشر عبر