شريط الأخبار

أشغال غزة تدعو لمواجهة المشاريع الاستيطانية الصهيونية في الضفة والقدس

11:32 - 17 تشرين أول / مايو 2012

غزة - فلسطين اليوم

دعا وزير الأشغال العامة والإسكان في الحكومة الفلسطينية بغزة د.م يوسف المنسي, في الذكرى 64 لنكبة فلسطين إلى مواجهة المشاريع الاستيطانية المتواصلة في الضفة المحتلة والقدس والهادفة إلى تهويد الأراضي الفلسطينية وترحيل أصحابها عنها.

وأكد المنسي خلال تصريح صحفي له على أن أرض فلسطين عربية إسلامية وهي وقف إسلامي من بحرها إلى نهرها لا يجوز التفريط فيها ولا التنازل عن أي شبر منها, مشدداً, على أن حق عودة اللاجئين إلى أرضهم وديارهم حق مقدس فردي وجماعي لا يسقط بالتقادم وهو جوهر القضية الفلسطينية.

كما أكد المنسي على أن الدولة العبرية الصهيونية تنفذ يوميا مشاريع استيطانية في الضفة المحتلة والقدس، الأمر الذي يلقي بتأثيراته الكبيرة على الواقع الديمغرافي والبيئي والسكاني على الأرض الفلسطينية.

ودعا المنسي في ذكرى نكبة فلسطين إلى التمسك بالثوابت والحقوق الفلسطينية وعدم التفريط بأي شبر من أرض فلسطين كل فلسطين مشددا على ضرورة التمسك بحق العودة باعتباره حقا فرديا وجماعيا لشعبنا الفلسطيني، ولا تملك أي جهة أي كانت التنازل عنه أو المساومة عليه، وهو حق مقدس لا يقبل القسمة ولا التجزئة وهو جوهر القضية الفلسطينية.

ورفض الوزير المنسي كافة مشاريع التوطين التي تطرح في أروقة المؤسسات والهيئات الدولية، والهادفة إلى الالتفاف على قضية اللاجئين وإنهائها موجها دعوة لهيئة الأمم المتحدة لتنفيذ التزاماتها للاجئين الفلسطينيين وتوفير الدعم اللازم والمتواصل لهم.

وطالب, كافة أحرار العالم وأصدقاء فلسطين بتوفير المزيد من الدعم لأبناء الشعب الفلسطيني والتدخل لوقف المشاريع الصهيونية التي تلتهم الأرض الفلسطينية يوميا بعد يوم وتهدف لإحكام السيطرة " الإسرائيلية" على الأرض الفلسطينية وتهجير أهلها.

وثمن جهود الأشقاء في الدول العربية والإسلامية على دعمهم القضية الفلسطينية والوقوف بجانب أبناء شعبنا الفلسطيني في مقاومته ضد الاحتلال الإسرائيلي الغاشم، طالبا المزيد من هذا الدعم لأن فلسطين تستحق أكثر من ذلك بكثير.

انشر عبر