شريط الأخبار

بالصور : الاحتلال يحتفل بمرور 45 عاما على احتلال القدس

08:15 - 16 تموز / مايو 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت سلطات الاحتلال الصهيوني عن برنامج احتفالي خاص في الذكرى الـ 45 لاحتلال شطري مدينة القدس ينطلق يوم غدٍ الخميس وينتهي يوم الاثنين القادم.

ويتضمن تنظيم البرنامج حفلات موسيقية ومسيرات متنوعة أبرزها مسيرة مركزية بعد ظهر يوم الأحد القادم تحت مسمى "مسيرة الرقص بالأعلام" تنطلق من حي الشيخ جراح ويكون أوجها بمسيرة داخل البلدة القديمة بالقدس بمحاذاة أبواب المسجد الأقصى تنتهي بمهرجان في ساحة البراق بجانب المسجد الأقصى المبارك.

من جانبها، قالت مؤسسة الأقصى من مدينة ام الفحم، في بيان لها اليوم الأربعاء، "أن الاحتلال يحتفل سنوياً بهذه الذكرى بيوم خاص يسميه "يوم القدس" مدعياً ان الاحتفال يأتي على خلفية الإعلان الرسمي بتوحيد شطري القدس، والمقصود هو استكمال احتلال مدينة القدس والمسجد الأقصى عام 1967م، بعد أن وقع غربي القدس في عام النكبة الفلسطينية عام 1948م".

وأكدت المؤسسة "أن هذه الاحتفالات وغيرها لن تعطي أدنى شرعية للاحتلال في القدس والمسجد الاقصى، بل على العكس فإن هذه الاحتفالات الاحتلالية تذكّر بالواقع الأليم الذي تحياه مدينة القدس والمخاطر الجسيمة التي يتعرّض لها المسجد الاقصى المبارك والمخططات الخطيرة التي تستهدف القدس والمسجد الاقصى والتي باتت تتصاعد يوماً بعد يوم، الأمر الذي يستدعي العمل على انقاذ القدس والأقصى من براثن هذا الاحتلال لتعود القدس حرة وكريمة بمقدساتها الاسلامية المسيحية" .

ويتضمن برنامج احتفال الاحتلال جلسة حكومية صباحية تعقد في موقع قريب من مطلع حي الشيخ جراح كما وسيقوم رئيس البلدية العبرية في القدس وعقيلته باستقبال الجمهور في قلعة القدس وهو الموقع الذي يسيطر عليه الاحتلال وحوّل المسجد فيه ( مسجد القلعة) إلى متحف تهويدي، أما النشاط الأبرز في هذا اليوم فهو تنظيم مسيرة يهودية شبابية ترفع فيها الأعلام الصهيونية تترافق مع رقصات وشعارات معادية للعرب والمسلمين، ويكون خط سيرها المركزي عند باب العامود – أحد الأبواب المركزية للبلدة القديمة بالقدس – مرورا بشارع الواد في القدس القديمة، وبمحاذاة عدد من أبواب المسجد الأقصى المبارك ، وتختتم هذه المسيرة بمهرجان في ساحة البراق، كما وسيعقد في مساء نفس اليوم مهرجان فيما يسمى "كنيس الراب" بمشاركة رئيس حكومة الاحتلال "نتنياهو" ورئيس البلدية العبرية في القدس "نير برقات"، وفي مساء اليوم التالي الاثنين فتنظم البلدية العبرية في القدس مهرجانا غنائيا راقصا في إحدى "الحدائق العامة" .

وحذّرت مؤسسة الأقصى من تبعات ومخاطر مثل هذه المسيرات والاحتفالات الاستفزازية التي تحاول تكريس واقع الاحتلال للقدس والمسجد الأقصى، وأكدت أن القدس ستظل إسلامية عربية فلسطينية، وان الاحتلال عنها زائل عما قريب بإذن الله تعالى".

 



الاحتلال يحتفل

الاحتلال يحتفل

الاحتلال يحتفل

الاحتلال يحتفل

الاحتلال يحتفل

الاحتلال يحتفل

انشر عبر