شريط الأخبار

أتوقع تغييراً أساسياً إزاء القضية الفلسطينية ..جهاد الخازن

05:32 - 15 تشرين أول / مايو 2012

أتوقع أن يبقى باراك اوباما في البيت الأبيض لولاية ثانية، وأرجح أن نرى رئيساً اميركياً غير الذي رأينا في السنوات الأربع الماضية، فهو سيكون حراً من ضغوط اللوبي، سواء كان لوبي اسرائيل أو لوبي البندقية أو لوبي الشركات الكبرى.

الاقتصاد سيكون أهم عنصر في الانتخابات، وفي حين أن الاقتصاد الاميركي تحسن في الشهور الإثني عشر الماضية، فإن الجمهوريين الذين نكبوا البلاد ووضعوها على شفا الإفلاس أيام جورج بوش الابن من الوقاحة أن يحمّلوا الرئيس الديموقراطي المسؤولية عمّا ارتكبوا، بل ما زالوا يرتكبون، فهم في الكونغرس يعارضون كل خطوة له ليفشل ولو كان ذلك على حساب دافع الضرائب الاميركي.

الأشهر الثلاثة الأخيرة شهدت بطئاً في النمو الاقتصادي، خصوصاً الوظائف الجديدة، ومن شأن هذا أن يؤثر في شعبية اوباما في الولايات الأقل نمواً خصوصاً تلك الولايات المنقسمة بين الحزبين والتي قد تؤيد هذا المرشح أو ذاك اعتماداً على وضع الاقتصاد عشية الانتخابات.

الإقتصاد يهم الاميركيين، ومثله زواج المثليين، فالرئيس اوباما أطلق قنبلة بتأييد هذا الزواج، بعد أن كان الكونغرس، وهو تحت سيطرة الجمهوريين قبل 20 سنة، أصدر قرار «الدفاع عن الزواج» الذي يحرّم زواج المثليين. وقرأت أن الرئيس لم يقصد مجرد تحدي الجمهوريين في هذا الموضوع، بل استغلال معارضتهم ليقول إنهم أيضاً أعداء الهجرة والنساء.

أعترف بأن القضايا الداخلية الاميركية حتى لو كانت الاقتصاد أو زواج المثليين لا تهمني إلا بقدر تأثيرها في نتيجة التصويت في 6/11 المقبل، وبما أنني أتوقع أن يفوز باراك اوباما كما قلت في البداية، فإنني أراجع سياسته الخارجية في ولايته الأولى وكيف ستتغير في ولاية ثانية.

هو خاض حملة انتخابات 2008 على أساس معارضة الحرب الغبية في العراق، وهو بالفعل سحب القوات الاميركية من العراق، ويخفضها في أفغانستان تمهيداً لسحبها. غير أنه في الوقت نفسه زاد القوات الاميركية في أفغانستان وزاد الإنفاق العسكري هناك كثيراً، إلا أنه تراجع عندما أدرك فشل جهوده، ولم يركب رأسه كسَلفِه الذي كانت حروبه كارثية كسياسته الاقتصادية.

أسوأ مما سبق أن إدارة اوباما ركزت على غارات الطائرات من دون طيار، وهذه تقتل أحياناً المستهدَف بقنابلها، إلا أنها كثيراً ما تقتل أبرياء، أي عرباً ومسلمين، طالما أنها تُستعمل في باكستان والعراق وليبيا واليمن والصومال. وهو الآن يفاخر بقتل أسامه بن لادن ويقول إن إدارته نجحت في تصفية عشرين من قادة القاعدة معه وأضعفت التنظيم.

كل ما سبق مهم، غير أن الجزء الأهم من سياسته الخارجية حيث أتوقع تغييراً أساسياً هو إزاء القضية الفلسطينية، فوعوده البراقة كانت من نوع البرق الخلّب الذي لا يتبعه مطر، ولا سرّ في أن الكونغرس الذي اشتراه لوبي اسرائيل قيّد يديه بمساعدة الميديا التقليدية والليكودية.

رأيت باراك اوباما وسمعته يقول في الجمعية العامة إنه يريد، أو يتوقع، أن تكون فلسطين عضواً في الأمم المتحدة، ورأيته في السنة التالية، أي السنة الماضية 2011، يقود الحملة ضد عضوية فلسطين.

على رغم هذه الخلفية يبقى المحافظون الجدد، وغالبيتهم من ليكود اسرائيل، ورموز لوبي اسرائيل وغيرهم ضد باراك اوباما ويسعون بالمال والميديا لدعم منافسه ميت رومني، والسبب واضح، فهم يدركون أن باراك اوباما في ولايته الثانية سيكون حراً من ضغوطهم وسينتهج السياسة التي يريد لا سياستهم.

ثمة حملة يومية عليه حتى أن هناك مَنْ انتقد سجله، ورأى أنه مشكلة له، أو وجده نرجسياً، أو زعم أن الشعب ضد الملك اوباما، وهذا من ناس عملوا مع بوش الإبن لبناء أسوأ سجل رئاسي في تاريخ الولايات المتحدة.

هم يخشون، وأنا أرجو، أن يكون اوباما في ولايته الثانية صادقاً مع نفسه، فينفذ ما قال عن فلسطين، وما سمعنا منه في القاهرة وتركيا لا ما فعل بعد ذلك.

وفي جميع الأحوال، هو أفضل لأميركا والعالم من منافسه المتوقع ميت رومني، فأكمل بهذا غداً.

انشر عبر