شريط الأخبار

نياشين من الدم بقلم/ توفيق أبو شومر

09:30 - 14 حزيران / مايو 2012

 

لم يلتف كثيرون إلى اسمين من قادة سلاح الجو الإسرائيلي، الأول كان آمرا لسلاح الجو، ونائبا لرئيس هيئة الأركان، والثاني هو الآمر الجديد لسلاح الجو، ويعتبر الاثنان من أرفع الضباط الإسرائيليين منزلة ومرتبة وظيفية، لأن خبرتهما في سلاح الجو تجعلهما نجمين في الوسط العسكري.

ويعود السبب إلى أن ملف سلاح الجو أهم الملفات العسكرية في إسرائيل، وأكثرها خطورة وسريَّة!

قائد سلاح الجو المتقاعد هو (عيدو نحوشتان) والقائد البديل هو أمير إيشل.

وبمناسبة إحيائنا لذكرى النكبة الرابعة والستين، فإن الاثنين احتفلا بتسليم واستلام مفاتيح قيادة سلاح الجو، وهذا بالطبع أمر اعتيادي، غير أن القائد المتقاعد عدَّد إنجازاتِه ونياشينه العسكرية لأول مرة بعدد الطلعات الجوية التي جرت في عهده، فقد بلغ عدد الطلعات التي أنجزها سلاح الجو في عهده ستمائة وخمسين ألف طلعة(650000)

وإليكم هذه الطلعات مفصلة حسب فخره:

مائة وخمسون ألف طلعة (150000)في مهمات قتالية

تمكنت الطلعات من تدمير سبعة آلاف هدف !!!!

فيما عدا طلعات الطائرات التى تُقاد آليا ( بلا طيار) وعدد هذه الطلعات مائة وخمسون ألف طلعة (150000)بالتمام والكمال.

ولم يشر اللواء المتقاعد إلى عدد الذين اغتالتهم هذه الطائرات بلا محاكمات، وبلا تهم، وكم مقتولا منهم متهما بالاستعداد لشن عمليات عسكرية على إسرائيل ، وكم شخصا بريئا منهم، اتهم بأنه كان (ينوي) أن يشُنَّ هجوما على جنود جيش الدفاع الأبرياء!!

 أما الباقي فهو استطلاعات سرية وعمليات أخرى!!

 وفي المقابل حاولتُ أن أبحث عن  إحصاءات فلسطينية عن عدد حالات القصف الطائر، التي نفذتها هذه الطائرات في غزة، وعن عدد الأبرياء الذين استشهدوا بطائرات المحاكم العسكرية الطائرة، وبقنابل تفتيت الأجساد المحشوة باليورانيوم المنضد المحرم دوليا، وعن عدد البيوت والأضرار التي سببتها عمليات الجنرال نحوشتان.

 كما أنني لم أسمع أيضا أن للجنرال عيدو نحوشتان  ملفا قضائيا فلسطينيا، يمكننا به أن نطارده على أفعاله، باعتباره مجرم حرب، فهو لا يعترف  بعملياته فقط، بل يُفصِّلها تفصيلا دقيقا وينشرها في صحيفة يديعوت أحرونوت يوم 14/5/2012

وكما قال لي أحد مَن سألتهم ممن لهم علاقة بالتوثيق ساخرا:

"لا تسأل عن اللواء المتقاعد الغابر ...يا ويل ... أمير إيشل  القائد الجديد " !!

انشر عبر