شريط الأخبار

إسرائيل دمرت مشاريع مولتها أوروبا

10:22 - 14 تموز / مايو 2012

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

قالت منظمات إنسانية غير حكومية, :"أنها ستعرض اليوم على مؤتمر الاتحاد الأوروبي تقريراً شاملاً حول المشاريع التي دمرتها "إسرائيل" خلال عام 2011 والتي بنيت بتمويل من صناديق أوروبية.

وأفاد تقرير لمنظمة "ديسبلايسمنت ووركينغ غروب" أن "إسرائيل" هدمت 62 بنية مولها الاتحاد الأوروبي "فرنسا وهولندا وبريطانيا وبولندا وايرلندا والمفوضية الأوروبية" خلال عام 2011.

وذكر التقرير أن فرنسا احتجت في إبريل لدى سفير "إسرائيل" في باريس بعد هدم خزانين للمياه بالقرب من الجليل "جنوب الضفة الغربية" كانت قد قامت بتمويلهما.

وأفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن "إسرائيل", هدمت 620 بنية في الضفة الغربية في العام 2011، و 62 منها من تمويل الاتحاد الأوروبي, وشبه غالبية هذه البنى موجودة في المنطقة المصنفة "ج" حيث تتولى "إسرائيل" الأمن والسلطة المدنية.

وبرر الجيش الإسرائيلي ذلك باضطراره إلى إصدار أوامر الهدم إذا تم البناء دون الحصول على التراخيص اللازمة.

وقال نيكولا فيركن من منظمة "اوكسفام" فرنسا لوكالة فرانس برس, أن عمليات الهدم تحرم مجموعات ضعيفة من مساعدة أشخاص يهتمون بالمعوزين".

وأضاف فيركن أن "الدول الأوروبية يمكن أن تتأكد من أن أموالها استخدمت لما يفيد عندما تطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف هدم مشاريع المساعدات والبنى التحتية المدنية".

واعتبرت ايمانويل بيناني من اللجنة الكاثوليكية للتنمية ولمكافحة الجو "تير سوليدير" أن هدم المشاريع التي يمولها الاتحاد الأوروبي ونقل الفلسطينيين الخاضعين للاحتلال مخالفان لمعاهدات جنيف, على الاتحاد الأوروبي أن يتخذ موقفا يتماشى مع احترام القانون الدولي الإنساني".

وندد أيمن الرابي من مجموعة الهيدروليجيين الفلسطينيين بأن "قيام "إسرائيل" بهدم بنى تحتية هيدرولوجية تزايد بوتيرة تثير القلق هذا العام"، مضيفاً, عمليات الهدم هدر فاضح للمساعدة الأوروبية التي يمولها دافعو الضرائب".

وقال الرابي إن "الثمن الأكبر يدفعه رجال ونساء وأطفال ضعفاء تنتهك حقوقهم عندما يتم حرمانهم من الماء".

انشر عبر