شريط الأخبار

هآرتس:المعارضة الإسرائيلية توحد صفوفها لمواجهة حكومة الوحدة الجديدة

06:49 - 13 حزيران / مايو 2012

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

طرحت المعارضة الإسرائيلية الجديدة برئاسة حزب العمل قائمة طلبات رسمية أمام للائتلاف الحكومى ورئيس الكنيست، بعد انضمام حزب كاديما رئيس المعارضة سابقاً إلى حكومة الوحدة الوطنية.

وتتضمن قائمة الطلبات منح المعارضة تسهيلات برلمانية، كون عدد أعضائها مقلصاً، ويضم 26 عضو كنيست فقط من اليمين واليسار، لا يسمح لها باستعمال الأدوات التى أعطيت للمعارضة السابقة فى تشريعات الكنيست.

كما تطالب المعارضة الجديدة منحها رئاسة لجنة الخارجية والأمن فى الكنيست، والتى أعطيت إداراتها لحزب كاديما عندما كان يرأس المعارضة الإسرائيلية خلال المفاوضات الائتلافية.

وتطالب المعارضة بتعديل لائحة الكنيست، والتى تسمح باجتماع كامل للكنيست بتوافر 40 عضو كنيست، وتعديلها إلى 25 عضواً، وإلى تعديل عدد الأعضاء الواجب توافرهم من أجل اجتماع الكنيست، خلال فترة الإجازة، بدلاً من 25 عضو كنيست إلى 20 عضواً.

وقالت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، إن أعضاء المعارضة الجدد يسعون فى الأيام الأخيرة إلى إيجاد تفاهمات مشتركة فى العديد من الخطوات لإعادة ترتيب صفوفهم أمام حكومة الوحدة الوطنية الجديدة، ويقود هذا المسار عضو الكنيست "يتسحاق هرتسوج" من حزب العمل مع رؤساء طواقم المعارضة من مختلف الأحزاب، بهدف تقوية مكانة المعارضة فى الكنيست.

ونقلت هاآرتس عن هرتسوج قوله: "إنه بات من الضرورى تأمين الأداء الوظيفى فى الكنيست حتى نهاية فترة ولايتها من أجل انتقاد وكشف فشل السلطة الحاكمة وعرض البدائل أمام الجمهور".

وأضاف النائب بالكنيست:" الأدوات البرلمانية مهمة لإنجاز هذه الأهداف، وفى الوضع الذى تكون فيه المعارضة ضعيفة داخل الكنيست، هذا خطير على مسار الديمقراطية فى إسرائيل".

انشر عبر