شريط الأخبار

الأسير حلاحلة برسالة لطفلته لمار "حبيبتي سامحيني"

07:07 - 12 حزيران / مايو 2012

الخليل - فلسطين اليوم

نص رسالة الأسير المجاهد ثائر حلاحلة لطفلته "لمار"
"حبيبتي لمار، سامحيني لأن العدو الصهيوني حرمني منك، وحرمني من بهجتي بولادة طفلتي الأولى التي كم تمنيت من الله أن أراها وأقبلها وأفرح بها، لا ذنب لك، لكن هذا قدرنا نحن الشعب الفلسطيني أن تسلب حياتنا وحياة أطفالنا، أن يبعثر شملنا وينغص عيشنا، فكل شيء لا يكتمل في حياتنا بسبب هذا المحتل الظالم الذي يتربص بنا ويحول حياتنا إلى غربة وملاحقة وعذاب رغم حرماني من احتضانك وسماع صوتك، ورؤيتك تكبرين وتتحركين في أرجاء البيت وفي السرير، ورغم حرماني من أن أمارس دور الإنسان الأب مع طفلتي فإن وجودك أعطاني كل القوة والأمل، وعندما رأيتك مع أمك في خيمة الاعتصام، ، هادئة تنظرين بدهشة إلى الناس، كأنك تفتشين عن أبيك، تنظرين إلى صوري المعلقة في الخيمة تسألين بصمت لماذا لا يعود أبي، شعرت أنك معي، وفي وجداني وعقلي، وأنك جزء من دقات قلبي وصمودي ودمي الذي يسير في جسمي، تفتحين أمامي كل الأبواب، وتفرشين حولي سماءا صافية وتطلقين صوتك الطفولي حرا في هذا الصمت الطويل".
  حبيبتي لمار : اعلم انه لا ذنب لك ولا تفهمين لماذا يخوض والدك معركته في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 76 يوما، ولأنك عندما تكبرين ستفهمين أن معركة الحرية هي معركة العودة إليك ، ومن أجل أن لا أبعد عنك بعد ذلك أو أحرم من ابتسامتك ورؤيتك، وحتى لا يعود المحتلون مرة أخرى ليخطفوني منك.
  عندما تكبرين ستفهمين كيف وقع الظلم على أبيك وعلى الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني الذين زجهم المحتل في المعسكرات والزنازين وحطم حياتهم ومستقبلهم وهم لا ذنب لهم سوى أنهم يريدون الحرية والكرامة والاستقلال، وستعرفين أن والدك لا يقبل الظلم والخضوع، ولا يقبل الاهانة والمساومة ، وأنه يخوض إضرابا عن الطعام احتجاجا على الدولة العبرية التي تريد أن تحولنا إلى عبيد وأذلاء بلا حقوق، ولا كرامة وطنية.
  حبيبتي لمار، ارفعي رأسك دائما وافتخري بوالدك، واشكري كل من وقف معي، وساند الأسرى في خطوتهم النضالية، ولا تخافي ولا تجزعي فالله دائما معنا، والله لا يخذل المؤمنين والصابرين، فنحن أصحاب حق، والحق سوف ينتصر على الظالمين والمجرمين.
  حبيبتي لمار: سيأتي ذلك اليوم، وأعوضك عن كل شيء، وسأسرد لك الحكاية كلها، وستكون أيامك القادمة أحلى وأجمل، فانطلقي في أيامك والبسي أجمل الثياب، واركضي ثم اركضي في حدائق عمرك المديد، إلى الأمام والى الأمام فليس وراءك إلا الوراء، وهذا صوتك اسمعه دائما نشيدا للحياة.

انشر عبر