شريط الأخبار

حالات إغماء في صفوف الأسرى المضربين وتهديد بالتصعيد

10:11 - 11 تشرين أول / مايو 2012

فلسطين اليوم

أعلن الأسرى المضربون عن الطعام في سجن نفحة الصحراوي ان حالات إغماء بدأت تصيب الأسرى المضربين بحيث أصبح الوضع صعباً ومقلقاً، وانه يحصل ما بين 3 إلى 5 حالات إغماء في صفوف الأسرى يومياً يتم نقلهم الى عيادات إدارة السجن.

جاء ذلك على لسان الأسير محمود سيعد أبو وهدان من مخيم بلاطة المحكوم ثلاث مؤبدات وثلاثين عاماً خلال لقاءه محامي الوزارة رامي العلمي.

وقال أبو وهدان إنه من الممكن ان يسقط في أي لحظة شهيداً داخل السجن بسبب تدهور الوضع الصحي للمضربين بعد 25 يوماً من الإضراب المفتوح.

وأشار ان الأسرى بدأوا بخطوات تصعيدية بسبب عدم التجاوب الجدي لمطالبهم، وذلك بوقف تناول الفيتامينات التي تقدم للمضربين، كوسيلة ضغط للاستجابة لمطالبهم.

وقال الأسير ان احد الأسرى وهو شادي الريخاوي من سكان غزة والمضرب عن الطعام منذ 17/4 أصيب بالشلل ونقل إلى المستشفى وهو لا يستطيع الوقوف على قدميه، مشيرا الى ان إدارة السجون حاولت إجراء حوار مع عدد من لجنة الإضراب إلا ان الأسرى رفضوا الجلوس والحوار معهم إلا بحضور جميع أعضاء لجنة الإضراب، ولكن إدارة السجن رفضت إحضار سائر أعضاء اللجنة.

وطالب أبو وهدان بوضع كافة الأسرى المضربين تحت الرقابة الطبية المتواصلة وفق ما تنص عليه القوانين الدولية بعد 25 يوماً من الإضراب.

وقال الأسير المضرب راوي سلطاني من سكان الطيرة في فلسطين المحتلة عام 1948 المحكوم 68 شهراً ان وضع الأسرى في حالة تدهور مستمر، وان أطباء عيادة السجن يساومون الأسرى المضربين على فك الإضراب مقابل العلاج، لافتا ان هناك كثير من الحالات أصبح وضعها صعباً للغاية خاصة كبار السن والمرضى، وأصبحت حياتها مهددة بالخطر الجدي. وقال لا تزال إدارة السجون ترفض الحوار مع المضربين، وان موقف المضربين هو انه لا يمكن التفاوض إلا من خلال لجنة الإضراب فهي التي تقرر مصيره.

انشر عبر