شريط الأخبار

شهاب: التغيرات في المنطقة في غير صالح ائتلاف الكيان الصهيوني

05:34 - 09 تموز / مايو 2012

غزة - فلسطيين اليوم

قال داود شهاب المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ان الائتلاف "الإسرائيلي" الذي شُكل مؤخراً بين اليمين "الإسرائيلي" برئاسة بنيامين نتنياهو وحزب كاديما برئاسة شاؤول موفاز لن يغير من الواقع شيئاً، ولن يغير من كون هذا الكيان قائم على اغتصاب ارض فلسطين ومحتل لأرضها ومصادر للحقوق الفلسطينية، كما أنه لن يغير من طبيعة الصراع شيئاً.

وأضاف شهاب لمراسل وكالة "فلسطين اليوم" الاخبارية، أن المقاومة الفلسطينية ستبقى قائمة وهي خيار الشعب الفلسطيني حتى طرد هذا الكيان الصهيوني من الأرض الفلسطينية بغض النظر عن من يرأس الحكومة الصهيونية سواء من اليمين أو الوسط أو اليسار.

وأضاف:" كافة الأحزاب والأيدلوجيات الصهيونية هم من وجهة نظرنا محتلون لأرضنا وسنستمر في نضالنا حتى استرداد حقوقنا التي سلبها الصهاينة.

كما أكد شهاب أن هذا الائتلاف الصهيوني الجديد لن يحقق أمناً للكيان، ولن يغير من طبيعة الصراع على الأرض شيئاً كما أنه لن يحقق سلاماً على الأرض.

وأوضح المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي أن هذا الائتلاف جاء في ظل التغيرات التي تشهدها المنطقة والتي هي في غير صالح الكيان الصهيوني سواء بالنسبة للواقع العربي أو الفلسطيني أو الإيراني. وان الملف الإيراني هو الدافع الذي جعلهم يشكلون هذا الإئتلاف.

وقال أن الشعب الفلسطيني هو بحاجة إلى أن يلتف خلف برنامج المقاومة وهو البرنامج الذي يرتبط بحقائق وطنية حول الصراع في فلسطين، مضيفاً أن الوحدة الفلسطينية ليست مطلوبة كردة فعل على هذا الائتلاف. بل إن الوحدة الفلسطينية يجب أن تنطلق من خلال رعايتها للحقوق الفلسطينية والمشروع التحرري القائم على أساس المقاومة والتي تعتبر الأصل في النهج الوحدودي الفلسطيني.

انشر عبر