شريط الأخبار

حركة الجهاد وأسرة مسجد الرحمن بغزة تنظمان أمسية دينية

02:54 - 08 تشرين أول / مايو 2012

غزة - فلسطين اليوم


نظمت حركة الجهاد الإسلامي وأسرة مسجد الرحمن في حي التفاح بمدينة غزة أمسية دينية، وذلك على شرف الذكرى السنوية الحادية عشر لاستشهاد الشهيد محروس البحطيطي، بحضور عدد قيادات العمل السياسي والأسرى المحررين والوجهاء وذوي الشهيد وجمع غفير من أهالي الحي.

وتحدث الشيخ سميح حجاج عن مكانة الشهداء ودرجاتهم العليا عند الله لدورهم في الجهاد والتضحية بالمال والنفس في سبيل الله ودفاعاً عن المقدسات، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني يعتبر رأس حربة الجهاد والمقاومة في وجه المشروع الصهيوأمريكي وأن شهدائه لهم الدرجات العليا عند الله لأنهم يدافعون عن شرف الأمة ومقدساتها.

وتطرق الشيخ حجاج إلي أن المعركة المفتوحة مع العدو الصهيوني والشهداء والاسرى هم من قادوا المعركة وحملوا على عاتقهم التحديات الجسام المحدقة بشعبنا وقضيته، داعياً الفصائل الفلسطينية لتوحيد الصفوف وتكثيف الجهود لمواجهة التحديات ومساندة الأسرى في معركتهم.

بدوره أوضح الأستاذ خميس الهيثم مسئول شعبة الشهيد علام كرم أن تنظيم الندوات والأمسيات الدينية من شأنه تعزيز الوازع الديني لدي الشباب المسلم وتربيتهم التربية الإسلامية لتحمل المسئوليات والأعباء الملقاة على عاتقهم، مشدداً على ضرورة أن يكون الشباب المسلم طليعة للأمة في شتى المجالات وفي مقدمتها الجانب العسكري.

وعدد الهيثم مناقب الشهداء ودرجاتهم في الجنان عند الله، مستذكراً بعض مآثر ومناقب الشهيد محروس البحطيطي الذي جاد بنفسه رخيصة في سبيل الله وشارك في تنفيذ عملية استشهادية على معبر كوسوفيم خلال انتفاضة الأقصى الحالية.

وفي ختام الأمسية التي تخللها العديد من الكلمات والفقرات الشيقة، كرمت اللجنة المشرفة على الأمسية عائلة الشهيد البحطيطي، ثم توجه المشاركون بزيارة ميدانية لبيت الشهيد مجددين خلالها العهد والبيعة مع الله للسير على درب الشهداء وحفظ وصاياهم بالتمسك بخيار الجهاد والمقاومة كخيار وحيد لاسترداد الحقوق وحماية المقدسات. 

انشر عبر